التعليم من أجل بناء السلام

ومع دخول أهداف التنمية المستدامة حيز التنفيذ رسميًا في كانون الثاني/يناير، فإن هناك التزام دولي متجدد بإنهاء الفقر العالمي وتفاؤل بتحقيق ذلك خلال العقدين القادمين. وفي الوقت نفسه، هناك قلق متزايد من أن النزاعات طويلة الأمد وزيادة الكوارث الطبيعية يهددان بإضاعة المكاسب التي تحققت حتى الآن.

UNICEF
© UNICEF

وفي ضوءالهدف (16) من أهداف التنمية المستدامة بشأن تعزيز المجتمعات السلمية والشاملة للجميع، وكذلك الهدف (4) (التعليم عالي الجودة الشامل للجميع والعادل)، والهدف (5) (المساواة بين الجنسين)، والهدف (8) (العمل اللائق والنمو الاقتصادي)، والهدف (10) (الحد من انعدام المساواة)، فإن هناك ضرورة عالمية قوية لفهم الصلة الأساسية بين نتائج التنمية البشرية الإيجابية وإنهاء دورات الصراع والعنف المتكررة. وجرى التأكيد على هذا الأمر كذلك في ثلاثة استعراضات أُجريت مؤخرًا للسلام والأمن (استعراض بناء السلام التابع للأمم المتحدة، واستعراض عمليات السلام، واستعراض تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1325)، فضلا عن قرارات استدامة السلام الأخيرة التي أقرتها الجمعية العامة (A/RES/70/262) ومجلس الأمن (S/RES/2282-2016) والتي دعت جميع الوكالات التابعة للأمم المتحدة إلى المساهمة في الحفاظ على السلام؛ وتعزيز الخدمات الاجتماعية لبناء السلام؛ وتعميم دور المرأة في بناء السلام والتركيز عليه. ومع ذلك وعلى الرغم من إسهام البرامج المعترف به في استعادة الاستقرار في أعقاب العنف، فلا يوجد فهم مشترك لكيف يمكن على وجه الدقة أن يساعد تصديها للخدمات الإدارية والاجتماعية في بناء السلام.

وقد اُستخدِمَت الخدمات الاجتماعية في مجال التعليم في السابق بوصفها وسيلة لتحفيز الصراع وبناء السلام على حد سواء. فالتعليم يصبح محركًا للنزاع عندما تصبح الخدمات التعليمية متاحة للبعض فحسب وليس للجميع. وعندما تكون خدمات التعليم ضعيفة الجودة ولا علاقة لها بالقابلية للتوظيف أو القدرة على التكيف بفعالية في الظروف الصعبة، تكون ردة فعل المواطنين هي الإحباط والسخط. وفي الحالات التي يتم فيها استغلال نظم التعليم لاستقطاب المجتمع، أو عندما تفضي وسائل التعليم وأدواته إلى عدم الاحترام أو التمييز ضد الأقليات، فإن التعليم يتحول تلقائيًا إلى أداة للانقسام. ومن ناحية أخرى، فإن الخدمات التعليمية التي تكون متاحة على نحو منصف، والتي تكون جيدة الجودة ومناسبة، والتي تعزز من وجود رؤية مشتركة، والتي تقوي العلاقات والهويات بين الجماعات؛ والتي تدار بشكل عادل في تعليم الجماعات المكونة تعزز التلاحم الاجتماعي العمودي والأفقي.

الإحصاءات والرسائل الرئيسية بشأن التعليم من أجل بناء السلام

  • التعليم وانعدام المساواة  وجدت البحث التي قارن بيانات المساواة في التعليم وبيانات النزاع العنيف من حوالي 100 بلد على مدى 50 عاما دليلًا قويًا على أن احتمالية نشوب نزاع عنيف تتضاعف بالنسبة للبلدان ذات المستويات المرتفعة من انعدام المساواة في التعليم فيما بين الجماعات، بعد ضبط عوامل الخطر المعروفة في النزاع، مثل: الثروة، والنظام السياسي، والجغرافيا، وما إلى ذلك. ويشير البحث أيضا إلى أنه كلما زادت المساواة في التعليم بين الطلاب والطالبات تناقصت احتمالية نشوب صراع عنيف بنسبة تصل إلى 37 بالمائة.

  • يمكن لسياسة وتخطيط قطاع التعليم المساهمة في بناء سلام مستدام من خلال: إعادة التوزيع (التوزيع العادل للوصول إلى التعليم، والموارد، والفرص)؛ والاعتراف (احترام التنوع والهوية من خلال التعليم)؛ والتمثيل (ضمان المشاركة العادلة في صنع القرار على جميع المستويات)؛ و المصالحة (الاستفادة من التعليم في التعامل مع إرث انتهاكات حقوق الإنسان السابقة، أو التصدي للمظالم التاريخية أو المعاصرة).

  • العدالة الانتقالية والتعليم: في المجتمعات التي تتصالح مع ماضٍ مسيء، يمكن لجهود العدالة الانتقالية الرامية إلى تعزيز سيادة القانون، والتصدي للمظالم بين المجتمعات المحلية المتضررة، ومنع تكرار انتهاكات حقوق الإنسان، أن تستفيد من التعليم في مجالين. أولًا، ينبغي أن يساهم التعليم في تنمية قدرات الأطفال ومهاراتهم للمشاركة في المجالات الإنتاجية والاجتماعية السياسية للبلد. ثانيًا، في مجتمع ما بعد الحرب، يكون منوطًا بالتعليم تعزيز قدرة المواطنين، خاصةً المراهقين والأطفال - وليس هم فحسب - على التفكير النقدي بشأن الماضي والحاضر حتى يمكنهم توقع وبناء مستقبل أفضل.

  •  يمكن لخدمات تنمية الطفولة المبكرة (ECD) أن تمنع العنف على المستوى المصغر: فالأطفال الذين استفادوا من التحفيز والتنشئة المناسبين لديهم نُظُم إجهاد بيولوجي صحية، ويحققون ترابطًا مبكرًا، فضلًا عن النمو الاجتماعي والعاطفي والمعرفي الصحي، مما يؤدي إلى الحد من الميل إلى العنف في وقت لاحق من حياتهم. إلا أن جميع المجالات الإنمائية عرضة للخطر إذا ما تأثر الأطفال بالعنف المباشر (الأطفال الذين يعيشون في ظروف الحرب، والعنف العائلي، وما إلى ذلك) أو العنف الهيكلي  على سبيل المثال(انعدام المساواة، والفقر، وما إلى ذلك).

 

تم تطوير هذه المجموعة بالتشاور مع فريدريك أفولتر، مدير برنامج بناء السلام والتعليم والدعوة الذي تنفذه اليونيسف.

30 أبريل 2017 Report

Contributions of Early Childhood Development Services to Preventing Violent Conflict

The purpose of this brief is to: (1) demonstrate the societal risks that result when early childhood development (ECD) services are lacking and (2) show how ECD services contribute to sustaining peace through increasing social cohesion, equality and economic productivity.

31 يناير 2012 Advocacy Statement United Nations Children's Fund (UNICEF)

Early Childhood Development and Peacebuilding Brief

This resource is part of a collection of resources compiled by UNICEF’s 2012-2016 Peacebuilding, Education and Advocacy Programme (PBEA), known as “Learning for Peace”, which was funded by the Government of the Netherlands.

Collection

التعلم من أجل السلام

في الفترة من 2012 إلى 2016، عقدت منظمة اليونيسيف وحكومة هولندا شراكة متعددة السنوات تحت عنوان بناء السلام، والتعليم، والدعوة والمناصرة الذي تنفذه اليونيسف (PBEA) والمعروف أيضاً باسم "التعلم من أجل السلام". كان الهدف من هذا البرنامج هو اختبار كيفية الاستفادة من التعليم في التقليل من دوافع نشوب النزاع في البلدان الهشة وتلك الخارجة من النزاع.

1 أكتوبر 2017 Report United Nations, World Bank

Pathways for Peace: Inclusive Approaches to Preventing Violent Conflict

This study focuses on conflict prevention consistent with the activities outlined in the General Assembly and Security Council resolutions on Sustaining Peace, that is, as “activities aimed at preventing the outbreak, escalation, continuation and recurrence of conflict, addressing root causes, assisting parties to conflict to end hostilities, ensuring national reconciliation and moving towards recovery, reconstruction and development."

21 سبتمبر 2017 Advocacy Statement

The Roadmap for Peaceful, Just and Inclusive Societies: A Call to Action to Change our World

This roadmap provides a first guide for those who are working on implementation. At its heart are three transformative strategies – the prevention of all forms of violence, an institutional renewal to underpin sustainable development, and action to increase social, economic and political inclusion.

30 نوفمبر 2017 Report Inter-agency Network for Education in Emergencies (INEE)

Youth, Peacebuilding, and the Role of Education

Thematic Paper for the Youth, Peace and Security Progress Study. This paper outlines key debates and insights on the role of education in relation to UNSCR 2250 and the youth, peace, and security (YPS) agenda. UNSCR 2250 requires the UN Secretary-General to “carry out a Progress Study on youth’s positive contribution to the peace processes and conflict resolution” and to present the results to the UN Member States.

1 مايو 2019 دليل / كتيب / دليل صندوق الأمم المتحدة الدولي لحالات الطوارئ للأطفال

مذكرة توجيهية: إعداد البرامج التعليمية الواعية بالمخاطر من أجل تحسين المرونة و القدرة على الصمود

تهدف هذه المذكرة التوجيهية إلى مساعدة موظفي التعليم في اليونيسف على جميع المستويات - الذين يعملون في السياقات اإلنسانية، واالنتقالية، والتنموية - على تحليل المخاطر وتكييف سياسات وبرامج التعليم من أجل أخذ المخاطر في االعتبار، بحيث تكون مجموعات وأنظمة التعليم أكثرّ مرونة ويكون جميع األطفال والشباب ملتحقين بالمدرسة و محصلين للتعليم.