تمويل التعليم

وفقًا للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، فإن من الواضح أن المجتمع الدولي يعطي الأولوية لتعليم الأطفال والشباب الأكثر ضعفاً. غير أن التعليم في حالات الطوارئ لا يزال يعاني من نقص مزمن في التمويل.

وفقًا للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، فإن من الواضح أن المجتمع الدولي يعطي الأولوية لتعليم الأطفال والشباب الأكثر ضعفاً. غير أن التعليم في حالات الطوارئ لا يزال يعاني من نقص مزمن في التمويل.

 

التحديات الرئيسية لتمويل التعليم في حالات الطوارئ

وقد تم انتقاد هيكل المعونات التعليمية الدولية على نطاق واسع باعتبارها غير صالحه للايفاء  بعرض الوصول إلى تلك الموجودة في سياقات الأزمات. ووفقًا   للتقرير العالمي لرصد التعليم لعام 2019، يُنفق 800 مليون دولار سنويًا على تعليم اللاجئين - وهو ما يقدره الخبراء بأنه لا يمثل سوي ثلث المبلغ اللازم لتحقيق التعليم للطلبة اللاجئين. إن التمويل التقليدي من جانب المانحين يتطلب عادة من البلدان أن تظهر أداءً طيباً كشرط للإقراض، على افتراض أن قدراً من الاستقرار ليس ممكناً بالنسبة للعديد من البلدان التي تمر بحالات طوارئ. والكثير من المعونات الدولية المقدمة للتعليم تقوم علي أساس الدولة، وهو ما يمثل تحديات لوجستية عند تمويل التعليم للسكان المهاجرين. وغالبا ما يعاني توزيع المساعدات من عمليات بطيئة وبيروقراطية وغير مرنة، والتي لا يمكن أن تستجيب بشكل كاف لحالات الطوارئ المفاجئة.

والتمويل المحلي للتعليم في البلدان المتضررة من النزاعات غير كاف. وعلي الرغم من  أن إطار عمل التعليم 2030  يؤيد تخصيص ما لا يقل عن 4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي أو 15 في المائة من النفقات العامة، فان غالبيه البلدان المنخفضة الدخل، بما فيها تلك المتأثرة بحالات الطوارئ، تكافح من أجل تعبئة هذا المستوى من التمويل المحلي بفعالية.

ولسد الفجوة التمويلية اللازمة للوصول إلى 33.8 مليون من الأطفال والمراهقين غير الملتحقين بالمدارس في البلدان المتضررة من النزاعات، يجب معالجة فجوة التمويل والتي تبلغ 39 مليار دولارًا أمريكيًا سنوياً.  و على الرغم من أن الحكومات تتحمل المسؤولية الرئيسية عن ضمان حق مواطنيها في التعليم،  إلا أنه بعد حساب الإنفاق المحلي المتوقع لا يقل عن 38 دولار أمريكي لكل طفل و 113 دولارًا أمريكيًا لكل مراهق سنويًا من مصادر التمويل غير المحلية  لضمان التعليم في السياقات المتأثرة بالنزاعات.

ويحتوي قطاع التعليم على أحد أدنى الطلبات للحصول على الموارد في خطط الاستجابة الإنسانية،كما أنه لا يتلقى سوى حصة صغيرة مما هو مطلوب –وهي عقبة مزدوجة. وبلغ التمويل الإنساني العالمي للتعليم 450 مليون دولارا أمريكيا في عام 2016، منها 301 مليون دولارا أمريكيا عالجت فيها خطط الاستجابة الإنسانية. ولم تحظ النداءات التي تنسقها الأمم المتحدة الا بجزء ضئيل من المبلغ المطلوب مع عجز بنحو 41%. ومن إجمالي المساعدات الإنسانية، لم يتلق التعليم سوى 2.1%.

 ولسد فجوة التمويل اللازمة وذلك للوصول إلى 33.8 مليون طفل ومراهق خارج أسوار المدرسة في البلدان المتضررة من النزاعات، يجب معالجة فجوة تمويل والتي تقدر بحوالي 39 مليار دولار أمريكي سنويًا. على الرغم من أن الحكومات تتحمل المسؤولية الأساسية عن ضمان الحق في التعليم لمواطنيها، بعد حساب الإنفاق المحلي المتوقع، هناك حاجة إلى ما لا يقل عن 38 دولارًا أمريكيًا لكل طفل و 113 دولارًا أمريكيًا لكل مراهق سنويًا من مصادر التمويل غير المحلية لضمان توفر التعليم في السياقات المتأثرة بالنزاع

 

في جهد تاريخي، اجتمع المجتمع الدولي معًا للالتزام بتمويل فوري للبلدان لمواجهة الطوارئ التعليمية التي أحدثتها جائحة كوفيد ١٩. وشمل ذلك إنشاء تحالف التعليم العالمي ، الذي جمع 175 منظمة تعليمية عالمية لدعم استجابة موحدة لكوفيد -19. خلق الوباء تحديات جديدة ومكلفة داخل قطاعات التعليم ، لا سيما تلك التي تواجه بالفعل أزمات، للطلاب اللاجئين والمجتمعات المضيفة لهم.

 

لا يزال قطاع التعليم يتلقى سوى حصة صغيرة مما هو مطلوب من الناحية التمويلية على الرغم من أنه قد اكتسب وضوحًا أكبر من المنظمات الإنسانية. على الرغم من الاحتياجات المتزايدة خلال العقد الماضي ، بما في ذلك الكوارث البيئية والنزاعات المسلحة التي أدت إلى النزوح القسري الجماعي ، فإن التمويل الموجه للتعليم في حالات الطوارئ لم يواكب وتيرته. تمثل المساعدات للتعليم 3٪ فقط من التمويل الإنساني العالمي ، مما يجعلها واحدة من أقل المجالات الإنسانية تمويلًا. 

Figure: Requests versus actual funding for the education sector.
يوضح الشكل الاحتياج مقابل التمويل الفعلي في قطاع التعليم. المصدر: 20 عامًا من الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ: الإنجازات والتحديات في التعليم في حالات الطوارئ
 

يتطلب تمويل التعليم في حالات الطوارئ جهاً مبني على التعاون والتنسيق بين وكالات الإنسانية والإنمائية. تدعم المساعدات الإنسانية الاستجابة لحالات الطوارئ قصيرة الأجل، وغالبًا ما تكون غير كافية نظرًا للعدد الكبير من الأزمات التي طال أمدها في جميع أنحاء العالم ومتوسط ​​المدة الطويلة - أكثر من عقد - لوضع اللاجئ. استجابت المنظمات لهذا الانقسام الإنساني التنموي في التعليم من خلال آليات التمويل المبتكرة ، بما في ذلك صندوق التعليم لا ينتظر.

يهدف الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة إلى "ضمان المساواة في الوصول إلى جميع مستويات التعليم والتدريب المهني للفئات الضعيفة ، بما في ذلك الأشخاص ذوو الإعاقة والشعوب الأصلية والأطفال في حالات الضعف." ومع ذلك ، لا يزال التعليم في سياقات الطوارئ - مواقع الضعف الواضحة - يعاني من نقص مزمن في التمويل. مع ما يقرب من نصف الأطفال اللاجئين خارج المدرسة ، يجب على المانحين الخارجيين إعطاء الأولوية للتعليم عندما تفشل الحكومات في القيام بذلك. على الرغم من ارتفاع تكاليف توفير التعليم في سياقات الأزمات ، فإن تكلفة التمويل غير الكافي للتعليم في حالات الطوارئ أعلى بكثير.

 

 

طورت هذه المجموعة بدعم من الأستاذة المشاركة فرانسين ميناشي

كلية التربية جامعة بروك

 

1 يناير 2012 دليل / كتيب / دليل الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ

الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ ) آيني( دليل مرجعي للتمويل الخارجي للتعليم

والغرض من وضع هذا الدليل هو تمكين صن الدخل، بما فيها تلك التي تعاني من الهشاشة، من الإحاطة بسبل إسهام المانحين في تقديم المساعدة التعليمية، وكيفية عمل آليات التمويل اتلفة، وسبب تفضيل المانحين لإحدى آليات التمويل على غيرها في مساندتهم للتعليم. وعلاوة على ذلك، فإننا نأمل في أن تساعد هذه الأداة في تعزيز استنارة صانعي السياسات التعليمية حول مختلف أنواع المساعدة الخارجية المستخدمة في سد فجوات التمويل المحلي للتعليم على المستوى الميداني.

15 نوفمبر 2016 Toolkit Global Campaign for Education (GCE)

Financing Matters: A Toolkit on Domestic Financing for Education

This toolkit has been produced by the Global Campaign for Education (GCE) in collaboration with ActionAid International (AAI) and Education International (EI), and with funding from the Global Partnership for Education (GPE).

29 يونيو 2015 Policy Document
United Nations Educational, Scientific and Cultural Organziation (UNESCO)
Education for All Global Monitoring Report (EFA GMR)

Humanitarian Aid for Education: Why It Matters and Why More is Needed

This paper describes how the humanitarian aid systems neglect the education of children and adolescents in countries affected by or emerging from conflict, and more and better targeted aid is needed.

1 فبراير 2015 Report Overseas Development Institute (ODI)

Investment for Education in Emergencies- A Review of Evidence

This report finds that: Communities prioritise education over other needs in emergency contexts; Longer term costs of emergencies to education include estimates that reach hundreds of millions – and even billions – of dollars; and Humanitarian aid to education in emergencies is very low, with limited understanding of how this can catalyse other sources of funding.

18 يوليو 2015 Policy Document United Nations Educational, Scientific and Cultural Organziation (UNESCO)

Pricing the Right to Education: The Cost of Reaching New Targets by 2030

This paper shows there is an annual financing gap of US$39 billion over 2015-2030 for reaching universal pre-primary, primary and secondary education of good quality in low and lower middle income countries.