إطلاق التقرير السنوي للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ (٢٠٢٠)

نشره
الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ
منشور
المواضيع
الحق في التعليم
التاييد و المناصره
الانجليزيه

كان عام ٢٠٢٠ عامًا حافلاً للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ. هو نفس العام الذي احتفلنا فيه بالذكرى العشرين على تأسيسنا، واجهنا أيضًا أكبر أزمة تعليم عالمية في التاريخ.

INEE 2020 Annual Report cover

شكل العام الماضي، ٢٠٢٠، عاما بارزاً للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ. هو نفس العام الذي احتفلنا فيه بالذكرى السنوية العشرين على إنشاء شبكتنا العالمية للتعليم وقت الأزمات والطوارئ، ولكن واجهنا أيضا أكبر أزمة تعليمية عالمية في التاريخ.

 

يسرنا أن نشارككم التقرير السنوي لعام ٢٠٢٠  (باللغة الإنجليزية فقط)، يستعرض التقرير ملخصاً للعديد من الأنشطة التي قمنا بها خلال العام الماضي المليء بالتحديات.

 

تأثرت أنشطة الشبكة، وعلى غرار كل بقعة في هذا العالم، بظهور فايروس كوفيد ١٩. شكلت هذه الأزمة حالة طوارئ صحية عالمية سرعان ما شتت التركيز عن كل شيء آخر وشكلت تحدياً خطيراً لهدفنا الجماعي المتمثل في ضمان الجودة والسلامة والإنصاف والتعليم ذي الصلة لجميع المتضررين من الأزمات والصراعات. كما وأدى هذا الوباء، بما يشكله من تهديد للصحة والسلامة، وما نتج عنه من إغلاق واسع النطاق للمدارس، إلى تعريض المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في قطاع التعليم في حالات الطوارئ للخطر. أدى هذا الوباء إلى مضاعفة معاناة نظم التعليم التي تعاني بطبيعة الحال من نقص الموارد والمصادر، ولا سيما تلك التي تعاني من أزمات. ما يزال الوباء العالمي يهدد تعليم ملايين الطلاب الذين فقدوا شهوراً من التعلم، وأدى إلى حرمان عدد كبير من فرصهم للعودة الى المدارس.

 

تأثر قطاع التعليم بشكل غير مسبوق بسبب كوفيد ١٩، لكنه في نفس الوقت لم تكن حالة كوفيد ١٩ حالة طوارئ الأولى التي يمر بها عالما. وفي الواقع، ومع وجود عقدين من ثروة المعلومات والأدوات وتوسيع بقعة العضوية النابضة بالحياة، كانت الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ في وضع جيد لقيادة الاستجابة التعليمية لهذا الوباء. قمنا بتصميم الأدوات والمصادر ذات الصلة ومشاركتها على أوسع نطاق وبشكل سريع، كما ووضعنا مجموعة من الملاحظات الفنية الجديدة الخاصة بالوباء العالمي وأوراق السياسة وأدوات الحشد والمناصرة والعديد من المدونات المرتكزة على إجراءات عملية من الميدان. كما أن الوباء جلب أفضل ما في قوة انعقاد الشبكة؛ بين مارس وسبتمبر ٢٠٢٠. كما استضافت الشبكة سلسلة من ٢٥ ندوة افتراضية عبر الإنترنت عقدت بأربع لغات تم من خلالها تقديم الدعم الفني إلى ٤٧٠٠ مشارك مباشر وعشرات الآلاف من الآخرين عبر التسجيلات.

 

وعلى الرغم من أن الاستجابة لجائحة كوفيد ١٩ قد استحوذت على قدر كبير من عمليات وانشطة الشبكة، إلا أنها لم تكن بأي حال من الأحوال الشيء الوحيد الذي عملنا عليه في عام ٢٠٢٠. يستعرض هذا التقرير السنوي لعام ٢٠٢٠ ملخصاً شاملا للعديد من أنشطة الشبكة وإنجازاتها، والتي تنظمها الأولويات الاستراتيجية الأربعة للايني وتتمثل بستة وظائف أساسية: بناء المجتمع،  وعقد الاجتماعات، وإدارة المعرفة،  وإعلاء الأصوات والمناصرة، وتيسير التدريب والتعلم وتوفير الأدوات والموارد.

 

نشجع الجميع على الاطلاع على الروابط المتوفرة في التقرير وذلك لقراءة المزيد عن نتائج جهودنا الجماعية والتعاونية في عام ٢٠٢٠. إن مشاركتك مع الايني، سواء كانت لمدة ٢٠ عاما أو في الآونة الأخيرة، أمر بالغ الأهمية لضمان استمرار التعليم على الرغم من الأزمة. ونحن نتطلع إلى العمل معكم لمواجهة التحديات في السنوات المقبلة.

 

لقراءة وتحميل التقرير السنوي الكامل للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ ٢٠٢٠