منع التطرف المصحوب بالعنف

ارتفع عددالهجمات المتطرفة والمصحوبة بالعنف والتي تم ارتكابها في أنحاء العالم بحدة في السنوات الأخيرة. وهناك هجمات متزايدة تستهدف المدارس والطلاب أكثر من ذي قبل.

ودراسة الأسباب الأساسية للتطرف العنيف وبحثها خطوة هامة لمنع الهجمات العنيفة في المستقبل. ومنع التطرف المصحوب بالعنف (PVE) أمر معقد ويشمل مختلف الأطراف الفاعلة وأصحاب المصلحة. وعلى الرغم من أن التعليم كثيرًا ما يكون هدفًا للتطرف العنيف، إلا أنه يمكن أن يكون جزءً من الحل أيضًا للحد من أشكال العنف.

Iraq
© E. Kinskey, IRC

وهناك 'وجهين للتعليم': يمكن للتعليم أن يعزز الإدماج، أن يقوي التلاحم الاجتماعي، وأن يجعل المواطنين أكثر مشاركة. وفي مقابل ذلك، يمكن للتعليم أن يزيد من التوترات والانقسامات القائمة، وأن يعيد إنتاج هياكل الإقصاء وانعدام المساواة، وأن يعزز الممارسات الضارة والسلوك العنيف. لذلك، لا بد أن تهتم مبادرات التعليم أن تهتم بالتعليم داخل المدرسة وخارجها للتصدي للأسباب الأساسية التي تساهم في أشكال العنف والتطرف العنيف.

ويشير التطرف العنيف إلى استخدام العنف بما يتقق مع التزام أيديولوجي لتحقيق أهداف سياسية، أو دينية، أو اجتماعية. وينفذ هذه الأعمال العنيفة أي فرد أو جماعة لها معتقدات وأيديولوجيات مختلفة.

ومن إحدى طرق وضع تصور للعوامل التي قد تؤدي إلى التطرف العنيف هي فكرة تأثيرات "الشد" و"الجذب":

  • 'العوامل الدافعة' قد تشمل: التهميش، أو انعدام المساواة، أو التمييز، أو الاضطهاد أو الإحساس بوجود أي منهم، والحرمان من الحقوق والحريات المدنية؛ والمظالم البيئية، أو التاريخية، أو الاقتصادية الاجتماعية، سواء كانت فعلية أم متصورة.
  • 'عوامل الجذب'، على النقيض من ذلك، قد تزيد من جاذبية التطرف المصحوب بالعنف على المستويين الفردي والنفسي الاجتماعي. فعلى سبيل المثال: قد تكون جماعات التطرف المصحوبة بالعنف مصدرًا للخدمات والتوظيف. كما قد تجمد هذه الجماعات أعضاءً جدد من خلال توفير متنفس للمظالم ووعد بالأمل والعدالة، والإحساس بالهدف. وباستطاعة هذه الشبكة الاجتماعية أن تكون عامل جذب كبير للشباب حيث يمكن للجماعات المتطرفة أن توفر إحساسًا بالقبول والقيمة (اليونسكو، 2016).
  • ومع ذلك، لا يزال هناك دليل محدود على ما إذا كانت عوامل الشد أو الجذب هذه تؤثر على اختيارات الأشخاص للانضمام إلى الجماعات المتطرفة أو ارتكاب أعمال عنف، وكيفية حدوث ذلك، وطريقة حدوثه.

 منع التطرف المصحوب بالعنف (PVE) يشير إلى نهج يستهدف التصدي للأسباب الأساسية للتطرف العنيف عن طريق اتباع نُهُج غير قسرية.

وهناك أمثلة عديدة عن كيفية مساهمة التعليم في منع التطرف العنيف والتصدي "لعوامل الشد والجذب"، وهي:

  • المنهج الدراسي: ينبغي على المناهج الدراسية تشجيع وجهات النظر المختلفة وتنمية مهارات التفكير النقدي.
  • المعلمون والمدارس والمؤسسات التعليمية: يجب تعيين المعلمين لتمثيل نطاق متنوع من المجموعات الاجتماعية والعرقية ووجهات النظر المختلفة داخل أي مجتمع. وعلى المدارس خلق جو من التسامح والمودة، والمشاركة مع المجتمع المحلي والمؤسسات الدينية والسياسية، وتوفير مكان آمن للجميع بمن فيهم الأقليات.
  • الأطفال والشباب: ينبغي على التعليم أن يتضمن وجهات نظر الأطفال والشباب وأن يمنحهم القدرة على التحكم في مصيرهم. وعلى التعليم أن يدعم كل طفل بوصفه فردًا لة أفكار، واحتياجات، وتطلعات.
  • آماكن آمنة: يجب أن تكون المدارس أماكن آمنة لمناقشة الآراء المختلفة وبيئات آمنة لتعلم أفكار ومهارات جديدة.
  • الوصول: ينبغي أن يكون الوصول إلى التعليم أمرًا عالميًا. ينبغي ألا تكون الحالة الاقتصادية الإجتماعية حاجزًا أمام التعليم الجيد. وكذلك النوع الاجتماعي، أو الإثنية، أو اللغة.

 

تم تطوير هذه المجموعة بدعم من بيتر سيمز، ومنظمة الخطة الدولية في كندا، ولورا دافينسون من الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ.

ورقه مبدايه

ورقة موضوعية الوقاية من التطرف ال يزال هناك محدودية في اإلجماع العنيف

نشره
الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ

ال يزال هناك محدودية في اإلجماع حول كيفية تعريف التطرف العنيف. هذه الورقة تسلط الضوء على بعض أكثر المفاهيم والتعريفات شيوعا اخذين بعين االعتبار ان االيني ال تتخذ موقفا خاصا. تعرض هذه الورقة أحدث األبحاث وبعض األمثلة حول امكانيه التعليم للمساهمة في الحد من ومنع العنف.

العربية
الانجليزيه
الفرنسيه
البرتغاليه
الاسبانيه
وسائط الفيديو

فيديو منع التطرف العنيف

نشره
الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ

لقد الإيني فيديو لتوضيح دور التعليم في منع التطرف العنيف .ويتناول الفيديو الذي يستغرق مدته ٥ دقائق - وهو متاح باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية - بعض التعريفات الخاصة ببرنامج التعليم والتدريب المهني ودور التعليم في تعزيز بيئات شاملة ومنصفة وتشجيع التفكير النقدي وتعزيز التسامح واحترام التنوع، مما يساهم في توسيع التماسك الاجتماعي والحد من العنف بجميع أشكاله.

العربية
الانجليزيه
الفرنسيه
البرتغاليه
الاسبانيه
دليل / كتيب / دليل

Countering Violent Extremism: An Introductory Guide to Concepts, Programming, and Best Practices

نشره
غير ذلك
,
Search for Common Ground & Hedayah

This module clarifies the evolution of countering violent extremism over the past decade, and engages participants with key documents and resolutions. It lays the foundation for understanding the countering violent extremism field of practice and offers insights into the opportunities as well as the common pitfalls in this space and suggestions on how to avoid them.

الانجليزيه
العربية
الروسيه