متوفر الآن بخمس لغات! استعراض عام لرفاهية المعلم

نشره
الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ
Written by
إميلي فارني ودانييل فالك وجوليا فايندر جونا وبول ساينت جون فريسولي
منشور
المواضيع
المعلمون - الرفاهيه
المعلمون - التنميه المهنيه
التعليم و التعلم
العربية
الانجليزيه
الفرنسيه
البرتغاليه
الاسبانيه
متوفر الآن بخمس لغات! استعراض عام لرفاهية المعلم

 

يسعدنا إعلامكم بأن مراجعة الأساسيات لرفاهية المُعلّم في ﺳﻴﺎﻗﺎت ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ اﳌﻮارد  والأزمات والمتأثرة بالنزاعات أصبحت متوفرة الآن  باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والبرتغالية والأسبانية!

يمكن للتعليم أن يوفر الدعم طويل المدى والمنقذ للحياة للأطفال في الأزمات وحالات التأثر بالنزاعات. يلعب المعلمون دوراً أساسياً في دعم رفاهية الأطفال والتحقق من أن مساحات التعلم آمنة ومحمية ومع ذلك لا يولى إلا قدر ضئيل من الاهتمام لرفاهية المُعلّم. 

قامت مبادرة "Education Equity Research"  بتعيين لجنة بهدف تنفيذ استعراض  عام في محاولة لإيجاد فهم أكثر شمولًا لأسلوب حياة المعلمين في السياقات منخفضة الموارد، وسياقات الأزمات، والسياقات المتأثرة بالصراعات، كما تخطط اللجنة لتوفير دعم شامل ومستدام للعلمين في هذه السياقات.

ونُظمت لجنة استعراض هذه وفقًا لخمسة أقسام وهي: (1) مقدمة ومعلومات أساسية عن أهمية رفاهية المعلم. (2) منهجية التنفيذ. (3) عرض إطار العمل التصوري لرفاهية المعلم. (4) استعراض البحث الموجود والأدلة المتعلقة برفاهية المعلم. (5) عرض مصفوفة الإجراءات الرئيسة مع الإرشادات السياسية والبرنامجية لدعم رفاهية المعلم؛ تتسق مع المعايير الدنيا الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ (INEE) .

يتسم إطار العمل التصوري بأهمية خاصة حيث يحدد العوامل الفردية والسياقية التي تؤثر على رفاهية المعلم عبر مختلف المستويات الاجتماعية الإيكولوجية، ويُقصد منها أن تكون أداة عملية للمعنيين العاملين في التعليم. 

 

تمثيل بصري للإطار المفاهيمي لرفاه المعلمين (تظهر النسخة البرتغالية هنا).

ينصح واضعو السياسات والممارسين والمؤيدين والباحثين والمعلمين باستخدام كلاً من إطار العمل التصوري ومصفوفة الإجراءات الرئيسة لدعم عملهم. ويمكن استخدام الموارد لتوجيه محادثات السياسة العامة وتحديد نقاط التدخل في تصميم البرامج وكذلك دعم جهود المناصرة من خلال مجموعة متنوعة من سياسات إدارة المعلمين التي تعزز حقوق المعلمين في العمل والتصديق والتعويض. 

وسيدعم استعراض المشهد وإطار العمل التصوري استمرارية الأعمال المقبلة للفريق المرجعي لرفاهية المعلم والشبكة المشتركة لوكالات التعلم في حالات الطوارئ ويشمل ذلك إنشاء مجموعة أدوات لرفاهية المعلم مفتوحة المصدر. انقر هنا لمعرفة كيف يمكنك المساهمة في هذه الجهود. 

للحصول على معلومات إضافية اقرأ المدونة الأخيرة وشاهد هذا التسجيل والعرض (باللغة الإنجليزية) لندوة عبر الويب للمؤلفين سُجلت في أغسطس عام 2019. 

قام بكتابة وتأليف هذا الاستعراض العام لرفاهية المعلم كل من دانييل فالك وإميلي فارني وجوليا فايندر جونا وجون ساينت فريسولي.

إميلي فارني (evarni@savechildren.org) هي متخصصة في التعليم في حالات الطوارئ لدى منظمة إنقاذ الأطفال في الولايات المتحدة ولديها خلفية معرفية في التطوير المهني للمعلمين و التعلم الاجتماعي العاطفي في السياق الإنساني والتنموي. ودورها الحالي في منظمة إنقاذ الطفل هو دعم التعليم في حالات الطوارئ وبرمجة الإستجابة الإنسانية في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وجنوب وشرق أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا الشرقية.  

دانييل فالك(dlf2136@tc.columbia.edu) هي طالبة دكتوراه في معهد المعلمين، جامعة كولومبيا.  وتتركز أبحاثها على التجارب الحية للمعلمين اللاجئين والمحليين العاملين في ظل نزاع طويل الأمد وتهجير قسري فضلاًً عن البيئة السياسية التي تؤثر على عملهم. قبل بدء دراستها للدكتوراه، كانت دانييل المدرب الرئيسي ومديرة تنمية القدرات للمعلمين في مخيم كاكوما للاجئين بكينيا.

جوليا فايندر جونا(jfinder@savechildren.org) هي مستشارة للتعليم في حالات طوارئ في قسم التعليم وحماية الأطفال لدى منظمة انقاذ الطفل في الولايات المتحدة. ولديها سنوات من الخبرة في قطاع التعليم في حالات الطوارئ وهي متخصصة في دمج تدخلات الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي في برامج التعليم. وتشترك جوليا في رئاسة تعاونية الدَّعم النفسي والاجتماعي المستدام والتعليم الاجتماعي والعاطفي للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ ورئاسة مجموعة العمل التقني لدى منظمة انقاذ الطفل.

بول ساينت جون فريسولي دكتور في اختصاص التعليم paul.frisoli@lego.com هو أخصائي البرامج في مؤسسة ليجو. يمتلك خبرة كبيرة في مجال برمجة التعليم في حالات الطوارئ وإنتاج الأدلة المتعلقة بالتطوير المهني للمعلمين والتعلم الاجتماعي العاطفي القائم على اللعب والدعم النفسي الاجتماعي، ورفاه المعلمين، وتطوير المناهج الدراسية. ودوره الحالي في مؤسسة LEGO هو دعم البرامج والأدلة ومناصرة الدعوة إلى المبادرات الإنسانية القائمة على استخدام اللعب في شرق أفريقيا؛ فضلا عن دعم السياسة المتعلقة بالمهارات ومناصرة تلك الدعوة.

 

ملاحظة: تعبر الآراء في هذه المدونة عن آراء المؤلفين.