أزالت مجلة التعليم في حالات الطوارئ ما يسمى "باللغة التي تُميز ضد الاشخاص ذوي الاعاقة" ableist language"

نشره
الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ
Journal on Education in Emergencies (JEiE)
Written by
Ruqaiyah Zarook
منشور
المواضيع
التنوع، المساواة و الإدماج
التعليم الجامع- الاعاقات
الانجليزيه

 أزالت مجلة التعليم في حالات الطوارئ ما يسمى ""باللغة التي تُميز ضد الاشخاص ذوي الاعاقة" ableist language" على سبيل المثال "الدراسة العمياء" و "التعمية المزدوجة" من بيانات السياسة التحريرية على موقعها الإلكتروني، و جميع الاتصالات مع هيئة تحرير المجلة، وكذلك تم ازالة الاستخدام بين أعضاء فريق  التحرير.  فمن الآن فصاعدًا، ستستخدم المجلة مصطلح "دراسة مجهولة" أو " مراجعة مزدوجة مجهولة الهوية" للإشارة إلى الحياد في عملية مراجعة الأقران.

 لطالما تم وصم الأشخاص ذوي الإعاقة وإضعافهم بسبب شيوع استخدام اللغة التي توحي بمصطلح القدرة والعجز.  تجادل شيلي تريماين، فيلسوفة الإعاقة في مقال جديد حول "اللغة التي تُميز ضد ذوي الاعاقة والارتباط الفلسفي" أن استخدام مصطلح "المراجعة العمياء" يمكن أن يكون مهينًا لأنه "يربط العمى بنقص المعرفة ويعني أن المكفوفين يفتقرون إلى المعرفة"  على الرغم من أن مصطلح "المراجعة العمياء" أصبح يعني وعدًا بالعدالة والحيادية في عملية التحرير، إلا أن الكلمات يمكن أن تهمش أولئك الذين يعانون من إعاقات بصرية وتعيق كيفية فهم الخطاب حول الإعاقة على مر السنين.  من ناحية أخرى، فإن تجنب استخدام “اللغة القادرة” يمكن أن يكون له تأثير في جعل النصوص والمنشورات والمؤتمرات أكثر سهولة وشمولية وراحة لمن يعانون من إعاقات بصرية.

 نريد في مجلة التعليم في حالات الطوارئ التأكد من أن تكون عمليات التحرير عادلة وشاملة لجميع التنوع الإنساني. تمامًا كما رأينا تغييرات في استخدام اللغة فيما يتعلق بقضايا العرق والهوية الجنسية (الجندر) والتوجه الجنسي، فإنه من المفيد لنا أن نكون أكثر وعياً بكيفية تفكيك الاستعارات المبنية على الإعاقة ومراجعة سياساتنا وفقًا لذلك.  لذلك نشجع المجلات الأكاديمية والناشرين الآخرين على تبني بدائل لاستخدام تلك "اللغة التي تميز ضد ذوي الاعاقة " في مراجعة النظراء وعملية النشر.

 لمزيد من المعلومات حول استخدام تلك اللغة، يرجى الرجوع إلى مشاركة مدونة راشيل أديس، "نهاية للمراجعة العمياء" ، والتي تشرح بإيجاز أسباب إنهاء استخدام المصطلح في مجال التحرير الأكاديمي.  مقال جيه إم روداس، "حول العمى" ، الذي ظهر في مجلة دراسات الإعاقة الأدبية والثقافية ، يتعمق في كيفية تشكيل اللغة الأوسع للقدرة على تشكيل الثقافة الشعبية.

 رقية زاروك هي مساعدة تحرير في مجلة التعليم في حالات الطوارئ.

 

 الآراء الواردة في هذه المدونة هي آراء المؤلف