الدعم النفسي والاجتماعي للمتعلمين في غزة بعد الحرب: إطار مستند على الأبحاث يقدم الدعم وتحديد الاحتياجات

يعيش قطاع غزة حاليًا حالة كارثية إنسانية مستمرة. وفيما نكتب هذا النص، تتركز الجهود الإنسانية على إنقاذ الأرواح وإنهاء الحرب. وفي المرحلة اللاحقة، سيتحول التركيز إلى تلبية الاحتياجات الأساسية، وتقديم المساعدة الطبية، وبناء شعور بالأمان، وإعادة فتح المدارس. نظرًا للسياق الفريد في غزة والنقص الحاد في الموارد، ستواجه الكوادر التربوية صعوبات جسيمة في تقديم الدعم لتعافي الأطفال والمراهقين في قطاع غزة. سيحتاج جميع الأطفال في غزة إلى رعاية ودعم إضافي. يمكن تلقي جزء كبير من هذا الدعم في المدرسة، ولكن ذلك سيتطلب عودة المعلمين والطلاب، بشكلٍ مستدام. وهذا سيتطلب بدوره دعمًا نفسيًا واجتماعيًا مصممًا خصيصًا للطلاب والمعلمين.

معلومات عن المصدر

نوع المورد

موجز

منشور

نشره

المجلس النرويجي للاجئين
The Arctic University of Norway

ألّفه

Jon-Håkon Schultz, Gerlinde Harb, Eva Alisic, June T. Forsberg, Safwat Diab, Karam Al-Shanti, Camilla Lodi

الموضوعات

النزاعات
الدعم العاطفي-الاجتماعي

المنطقه الجغرافيه التي تهمكم اوتعملون بها

الارض الفلسطينيه المحتله