توجهات مركزة على المجتمع للصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي: مذكرة إرشادية

تستند المقاربات المركزة على المجتمع للصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي في حالات الطوارئ إلى فهم إمكانية أن تكون المجتمعات المحرك للرعاية والتغيير. يجب على هذه المجتمعات المشاركة بشكل فعّال في جميع مراحل الاستجابة للصحة العقلية والدعم النفسي.

يجب أن ننظر إلى الأشخاص المتأثرين من حالات الطوارئ كشركاء فعّالين في تحسين العافية الفردية والجماعية، وليسوا مجرد متلقين للخدمات التي تم تصميمها لهم. لذا، يساعد استخدام المقاربات المركزة على المجتمع للصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي في دعم ورعاية الأفراد وتشجيع على الشفاء والتعافي.

هذه المقاربات تساهم في استعادة أو تعزيز الهياكل والنظم الضرورية للحياة اليومية والعافية. يجب أن يكون فهم المنظومات والهياكل المجتمعية جزءًا من برامج الصحة العقلية والدعم النفسي للأفراد والمجتمعات.

  •  الصعيد الشخصي: يشمل العلاقات الشخصية مع أفراد الأسرة والأصدقاء والجيران.
  •  الصعيد الجماعي: يشمل الأفراد أيضًا مشاركتهم في مجموعات اجتماعية مثل الأحزاب السياسية أو التجمعات أو الاتحادات النسائية أو الشبابية، وغيرها. تلك المجموعات تسهم في تحديد هوية الفرد وتقديم الدعم والشعور بالانتماء.
  •  الصعيد الاجتماعي: يتضمن المجتمع بأكمله، ويشمل مستوى أعلى من الهياكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

تركز المقاربات المركزة على المجتمع للصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي على تحليل وفهم تأثير المجموعات والتواصل الاجتماعي على العافية الفردية. يهدف ذلك إلى تعزيز الآثار الإيجابية وتقليل الآثار السلبية، وذلك من خلال تمكين المجتمعات ودعم الأفراد المتضررين.

يؤكد الرابط القوي بين طرق تقديم المساعدة الإنسانية وعافية الأفراد على أهمية التشاور والاحترام للممارسات الثقافية والدينية. يبرز الشراكة والتعاون مع المتضررين لتحسين عافيتهم بطرق متعددة، ويشير إلى أهمية المشاركة المستدامة والاحترام للتنوع الثقافي والاجتماعي.

معلومات عن المصدر

نوع المورد

دليل / كتيب / دليل

منشور

نشره

اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات

الموضوعات

المشاركه المجتمعيه
التعليم المجتمعي
الدعم العاطفي-الاجتماعي