الفاقد التعلمي: ما هو؟ وكيف نعمل على الحد منه؟

فاقـد التعلمـي هـو مصطلـح يعبـر عـن الخسـارة العامـة أو المحـددة فـي المعرفـة والمهـارات التعليميـة ومـا لهـا مـن انعكاسـات فـي التقــدم الأكاديمــي الاحــق لــدى الطلبــة، ويعــود الســبب الرئيــس فــي ذلــك لانقطــاع المؤقــت أو الممتــد فــي تعليم وتعلم الاطفال 

ويمكـن أيضـا تعريفـه، كمـا أرى، علـى النحـو الآتـي
هـو النتائـج التعلميـة التـي كان مخططـا لهـا ولـم تتحقـق رغـم مـا تـم تخصيصـه مـن مـوارد (الوقـت، والجهـد البشـري، والمـال) لتسـهيل العمليـة التعليميـة
هـو الفجـوة التـي حدثـت فـي التعلـم مـا تـم فقدانـه أو خسـارته فـي تعلـم الطلبـة؛ وبالتالـي عـدم تحقـق النتائـج التعلميـة التـي كان مخططـا لهـا، أي الفجـوة بيـن واقـع مـا تعلمـه وتملكـه الطالـب، وبيـن مـا يجـب أن يكـون متمكنـا منـه فـي صفـه الحالـي، وذلــك لأســباب مختلفــة مثــل عــدم حــدوث التعليــم، أو حدوثــه بطريقــة غيــر فعالــة، أو التســرب، أو التأخــر الدراســي، أو عــدم
الذهـاب إلـى المدرسـة، أو النسـيان؛ ممـا يعنـي أنـه حـدث هـدر فـي المـوارد الماليـة والبشـرية
ومـن سـمات الفاقـد التعلمـي أنـه يتراكـم ويتفاقـم بسـرعة، ويختلـف مـن متعلـم لآخـر، ومـن مرحلـة دراسـية لآخـرى، ولا ينتـج فقـط عـن التوقـف عـن التعلـم، بـل ينتـج أيضـا عـن نسـيان مـا تـم تعلمـه، وكذلـك يحتـاج إلـى بعـض الوقـت لكـي نكـون صـورة كاملـة عنـه، ويكـون أكثـر وضوحـا فـي طلبـة الصفـوف الأساسـية الأولـى، وطلبـة الفئـات المهمشـة. أمـا المؤشـرات علـى الفاقـد التعلمـي لـدى المتعلـم


فيمكـن واحـدة أو أكثـر مـن الآتيـة
تدني التحصيل، وبخاصة إتقان المعارف والمهارات الأساسية تدني الدافعية للتعلم والاستمرار فيه التعثر في التعليم، والتأخير الدراسي الرسوب في الصف وعدم الانتقال إلى الصف الذي يليه التسرب من المدرسة وعدم العودة إليها 

معلومات عن المصدر

منشور

ألّفه

د. وحيد جبران