دعوة للكتابة في مجلة منهجيات التعليمية

نشره
الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ
منشور
المواضيع
التقييم

يطرح تقويم الطلّاب في المدارس الكثير من الإشكاليّات من ناحية فهم فلسفته وأهدافه وكيفيّة دمجه بالعمليّة التعلميّة-التعليميّة داخل الصفّ. ولا تزال بعض أدوات التقويم وطرقه المعتمدة تعكس منحىً معياريًّا منفصلًا عن العمليّة التعليميّة بدل أن يكون بنائيًّا وجزءًا أساسيًا منها. وإن اعتبرنا أنّ التقويم هو أساس التعلّم وانعكاس له، وأنّه عمليّة مستمرة ترمي إلى التعرّف على أداء الطالب ومهاراته من أجل تطويرهما، فهو يهدف في الوقت ذاته إلى تحسين وتعديل طرق تدريس المعلّم، ومساعدته في التخطيط لتغطية احتياجات الطالب المعرفيّة والنفسيّة والوجدانيّة، وذلك في مختلف السياقات والظروف. ومسؤولية التقويم لا تقع على عاتق المعلمين والطلّاب فحسب، بل هي مسؤولية المدرسة ككلّ، حيث أنّ التغيير في طرق التقويم يجب أن يطال ثقافة المدرسة وسياساتها ومناهجها المتّبعة.

انطلاقًا من هذه التحديّات وغيرها، تخصّص منهجيّات ملفّ عددها الثامن لمناقشة موضوع التقويم من خلال المحاور التالية

  • تجارب صفّيّة حول أدوات وطرق مختلفة للتقويم لتطوير العمليّة التعليميّة.
  • السياسات المدرسيّة ودورها في تغيير ثقافة التقويم.
  • تطوير  المعلمين لطرق التقويم ومواءمتها مع احتياجات الطلاب في حالات الطوارئ.
  • التقييم كممارسة هادفة إلى تحقيق العدالة في التعليم.


للتواصل وتقديم المشاركات: 

Info@manhajiyat.com