عن الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ (الايني)

نحن:

الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ هي شبكة عالمية مفتوحة تضمُّ أعضاء" تعمل سوياً ضمن إطار عمل إنساني وإنمائي لضمان تمتُّع جميع الأفراد بالحق في تعليم جيد، وآمن، وملائم، ومنصف

يرتكز عمل شبكة الايني على الحق الأساسي في التعليم ويمتد عبر الحدود التقليدية للتنمية والعمل الإنساني

الرسالة:

ضمان الحق في الوصول إلى تعليم جيد وآمن وملائم لجميع الأشخاص الذين يعيشون في ظروف الطوارئ والأزمات من خلال الوقاية والتأهب والاستجابة والتعافي. 

 


لمبادئ التوجيهية والقيم:

  • التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان للجميع، بمن فيهم المتضررين من الأزمات وعدم الاستقرار.
  • يساعد التعليم على الحماية أثناء الأزمات ويضع أساساً مستداماً للتعافي والسلام والتنمية.
  • ينبغي إدراج التعليم في جميع الاستجابات الإنساني.
  • العمل بنشاط على استدامة سياسات وخدمات التعليم، وتنسيقها عبر سلسلة مُتصلة  بين العمل الإنساني والتنموي  قبل وخلالها مرحلة الأزمات والتعافي  منها.
  • التعليم كغيرة من المساعي الإنسانية والإنمائية الأخرى، يجب أن يلتزم بمعايير واضحة للجودة، وأن يكون هناك تحمل للمسؤولية عن النتائج
  •  يمكن التعامل مع الأزمات التي تزعزع استقرار التعليم على أنَّها ليست حالات طارئة فحسب وإنَّما هي فرص للتغيير الإيجابي أيضاً
  • العمل التعاوني.
  • احترام التنوُّع.
  • تمكين الأصوات المهمَّشة من إبداء الرأي.
  • الاعتراف بالاختلافات في السلطة والالتزام بالمساواة .

إقرأ ال الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ (INEE) - بيان حول المساواة العرقية ومناهضة العنصرية


Education in Nduta Refugee Camp
© Ingrid Prestetun, NRC

الإطار الاستراتيجي للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ  2018-2023

يقوم الإطار الاستراتيجي للشبكة المشتركة بين الأعوام بتوجيه الشبكة للقيام بدور أكثر فاعلية في تقديم التعليم الجيد والآمن والملائم لجميع المتضررين من حالات الطوارئ والأزمات الممتدَّة. يركِّز إطار العمل على أربع أولويات استراتيجية:

  • أولوية استراتيجية (1): توفير قيادة فكرية ودعوة عالمية
  • أولوية استراتيجية (2): تعزيز القدرة على توفير التعليم الجيد والآمن والملائم والمنصف للجميع
  • أولوية استراتيجية (3): توفير المعرفة وتنظيمها لإبلاغ السياسات والممارسات
  • أولوية استراتيجية (4): تعزيز وتنويع عضوية الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ

انقر لمعرفة المزيد حول الإطار الاستراتيجي لعمل الشبكة المشتركة في الفترة بين  2018-2023 .

 


:المهام

تخدم الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء أعضائها من خلال العديد من المهام الرئيسية: بناء المجتمع، عقد الاجتماعات، إدارة المعرفة، الخطابة بإسهاب والدعوة، تيسير التدريب والتعلُّم، وتوفير الموارد. يتم تحدَّد شكل الشبكة المشتركة بهذه المهام، ويمكن تصنيف كافة أعمالها بواسطة واحدة أو أكثر من هذه المهام

  • ﺑﻨﺎء اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ - تقوم الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ بتعزيز قيم أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ والحفاظ عليها. تشجيع المشاركة الجوهرية والمتنوعة والتعاون والتواصل، تبني الشبكة المشتركة العلاقات بين الأعضاء من خلال الترويج لمجتمع تعليمي جامع في حالات الطوارئ يدعم بعضه البعض". 
  • عقد الاجتماعات –  تعزز الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ  الحوار بين أصحاب المصلحة، وتطوير البحث من أجل بناء قاعدة أدلة، ودعم إﻗﺎﻣﺔ شراكات للعمل بهدف إيجاد حلول مشتركة  
  • إدارة المعرفة - تقوم الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ بجمع المعلومات ذات الصلة وفلترتها وتنظيمها وتوليفها ونشرها لتعزيز القدرات الفردية والمؤسسية.  
  • الاسماع والمناصرة - تمكِّن الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء أعضائها من التأثير بأصواتهم لإحداث التغيير في السياسات والممارسات، والترويج لأفكار جديدة، غير معروفة كثيرا أو غير مفهومة جيِّدا".  
  • تيسير التدريب والتعلُّم -  تشجِّع الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء على العمل الجماعي لمساعدة الأعضاء على تطوير قدراتهم والقيام بأنشطتهم بكفاءة وفعَّالية أكبر.  
  • توفير الأدوات والموارد - تقوم الشبكة بتعبئة ونشر الموارد، والفرص التي تدعم عمل الأعضاء وتستجيب لمطالبهم.  

التاريخ:

استنبط مفهوم الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ في عام 2000 أثناء الجلسة الاستراتيجية حول التعليم في حالات الطوارئ التي عُقدت في المنتدى العالمي للتعليم عام 2000 في داكار. ونتيجة لذلك، التزمت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتطوير الاستراتيجية الخامسة لإطار العمل في منتدى داكار، عقدت أول مشاورات عالمية حول التعليم في حالات الطوارئ في (جنيف، 8-10 نوفمبر 2000) مع ممثلين من برنامج الأغذية العالمي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والبنك الدولي وجهات مانحة ثنائية وأكثر من 20 منظمة غير حكومية تعمل في إعداد برامج تعليمية في حالات الطوارئ. تمَّ إطلاق الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء أثناء تلك المشاورات من أجل البناء على الشبكات والجهود القائمة وتعزيزها.

 


Atmeh, Syria
© P. Biro, IRC

تتطلَّع الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء إلى عالم حيث:

  •   يتمتع جميع الأشخاص المتأثرون بالأزمات وانعدام الاستقرار بفرص تعليمية جيدة وملائمة وآمنة؛

  •  يتمُّ دمج الخدمات التعليمية في جميع التدخلات في حالات الطوارئ باعتبارها عنصرا" أساسيا" لإنقاذ الأرواح واستدامة الحياة في الاستجابة الإنسانية؛

  • توفِّر الحكومات والجهات المانحة التمويل المستدام وتطوِّر سياسات شاملة لضمان التأهُّب للتعليم، ومنع الأزمات، والتخفيف من آثارها، وطرق الاستجابة، والتعافي منها؛

  • أن تكون جميع برامج التعليم متوافقة مع المعايير الدنيا للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء بما في ذلك التأهُّب لحالات الطوارئ والأزمات المزمنة، والاستجابة لها والتعافي منها، وتتحمَّل المسؤولية عن الجودة والنتائج.

 


التمويل والإدارة:

باعتبارها شبكة عالمية مشتركة بين الوكالات، فإن الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء هي منظمة غير مسجلة وليس لديها هوية قانونية. تسمح هذه الوضعية للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء بالحفاظ على الحيادية والمرونة القصوى للتكيُّف مع مجال العمل المتغير وأولويات الجهات المعنيَّة. يتمُّ توفير الإشراف الإداري والكفالة المالية لـلشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء من قبل شركائنا،  وهم لجنة الإنقاذ الدولية، وهي منظمة غير حكومية تتمتع بوضع الإعفاء الضريبي بموجب القانون (501c(3 في الولايات المتحدة، والمجلس النرويجي للاجئين، وهو منظمة غير حكومية مقرها في النرويج، كما تتلقَّى هاتان المنظمتان تمويلاً بالنيابة عن الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطواريء. تخضع جميع الأموال لإجراءات المساءلة والمراجعة المالية من قبل شركائنا.