النطاق
النطاق الخامس: سياسة التعليم

 

تركّز المعايير في هذا النطاق على صياغة السياسات وتشريعها، والتخطيط والتنفيذ.

Related Resources

الانشطه الاساسيه و الادله ل: :

تقوم سلطات التعليم بتحديد الاولوية الاستمرارية وتعافي التعليم الجيد، بما في ذلك إمكانية الاستفادة الاجمالية من التعليم وشموليته

اخلطوات الرئيسية

واملتعلمني واملعلمني وسائر العاملني في التعليم حتت القانون الدولي اإلنساني • تقوم قوانني التعليم الوطنية والسياسات بدعم الكيان احملمي ملرافق التعليم وحقوق اإلنسان

أنظر للملاحظات الارشادية:

حتترم قوانني التعليم والسياسات، حق التعليم وتعمل على حتقيقه وضمان ستمراريته

أنظر للملاحظات الارشادية:

تضمن القوانني والسياسات أن كل مرافق التعليم التي مت بناؤها أو استبدالها آمنة وسليمة

أنظر للملاحظات الارشادية:

ترتكز القوانني والسياسات على حتليل السياق الذي يتم تطويره من خالل عمليات تشاركية وشمولية

أنظر للملاحظات الارشادية:

يتم دعم سياسات التعليم الوطنية بخطط العمل، القوانني، واملوازنات التي تتيح رد إستجابة سريعة حلاالت الطوارئ

أنظر للملاحظات الارشادية:

تسمح القوانني والسياسات ملدارس الالجئني أن تستخدم مناهج ولغات البلد أو املنطقة األم

أنظر للملاحظات الارشادية:

تسمح القوانني والسياسات لألطراف غير احلكومية، مثل املنظمات غير احلكومية ووكاالت األمم املتحدة، بتأسيس برامج للتعليم في حاالت الطوارئ

أنظر للملاحظات الارشادية:

املالحظات اإلرشادية
1
إن واجب السلطة الوطنية هو إحترام، حماية، وحتقيق احلق في التعليم وفقا

لصكوك حقوق اإلنسان الدولية، فإنه من واجب السلطة الوطنية أن حتترم، وحتمي، وحتقق احلق في التعليم

تشمل هذه الصكوك حلقوق اإلنسان قوانني دولية حول العناية باجلماعات، مع التركيز على األطفال والشباب. تشمل اجملاالت التي تغطيها، التغذية، الترفيه، الثقافة، منع اإلستغالل وتعليم الطفولة املبكرة لألطفال الذين تقل أعمارهم عن الست سنوات. إن اتفاقية حقوق الطفل هي هامة بالتحديد ألنها تتناول حق األطفال في التعليم وحقهم ضمن العملية التعليمية، مثل احلق بأن تتم استشارتهم حول القرارات التي تؤثر عليهم، واحلق في أن يلقوا معاملة بإحترام واحلق في معرفة حقوقهم

لكل املتعلمني، املعلمني، وسائر العاملني في التعليم، كيان مدني، وكذلك األمر ملباني التعليم. إنها محمية من الهجوم املسلح حتت اتفاقية جينيف، التي تشكل جزءاً من القانون الدولي اإلنساني املعترف به من قبل كل بالد. يجب على السلطات الوطنية واألطراف املعنية الدولية أن تدعم اجلهود لبناء هذا الكيان احملمي في ظل القانون الوطني واملمارسة، وأن تردع إستخدام مرافق التعليم للغايات العسكرية.

عندما يهدد العنف إستمرارية التعليم وحماية الطفل، تصبح األولوية هي مناصرة التعليم وحقوق اإلنسان والقانون اإلنساني املناسب للتعليم. من املهم جداً مراقبة الهجمات على املتعلمني والعاملني في التعليم واملرافق، أو حاالت إحتالل املرافق التعليمية واإلبالغ عنها. حتترم هذه العملية كرامة الضحايا وتؤدي إلى إستجابة منسقة، وحتقيق ومحاكمة

العودة للاعلى
2
قوانني التعليم الوطنية والسياسات

قوانين وسياسات التعليم الوطنية ينبغي أن تكفل استمرارية التعليم للجميع. إن الخطط الرديفة المدرسية الوطنية والمحلية ينبغي أن تغطي الأخطار المعروفة والمتوقعة والمتكررة. وهذه تتضمن الأخطار الكوارث الصغيرة، مثل الفيضانات الدورية، التي تؤدي الى آثار سلبية تراكمية على التعليم. ينبغي ضم الحاجات المحددة للأطفال والشباب الهشين. في الدول التي لا توجد فيها قوانين استجابة لحالات الطوارىء أو الكوارث للتعليم، توفر حالة الطوارىء فرصة.

إن خدمات تنمية الطفولة المبكرة للأطفال تحت سن المدرسة وذويهم وأوليائهم ينبغي أن تضم في سياسات وبرامج التعليم. يمكن للخدمات أن تشمل:

  • مجموعات الرعاية المبكرة ومجموعات الأهل؛
  • مجموعات اللعب؛
  • شمول الأطفال الصغار في نشاطات المساحة الآمنة؛
  • روابط مع خدمات الصحة، التغذية والخدمات الأخرى.

في البلدان التي لديها سياسة وطنية للشباب، تقدم حالة الطوارىء فرصة لتمتين العمل العابرة للقطاعات حول التعليم المرتكز على الشباب. في البلدان التي من دون سياسة وطنية للشباب، ينبغي للاطراف المعنية ذات الصلة أن تسمّي نقطة محورية لقضايا الشباب في سياق الطوارىء. ينبغي أن يكون هناك عمل تعاوني حول السياسة العابرة للقطاعات وتخطيط وتنفيذ للبرامج الذي يأخذ في الإعتبار قضايا الشباب. إذا طورت سياسة وطنية للشباب، ينبغي أن ترتكز على تحليل المصالح المتنوعة والتأثيرات بين المجموعات الفرعية للشباب والفرص والأخطار للأشكال المختلفة لمشاركة الشباب. إن سياسة الشباب الوطنية تكمل أطر العمل الوطنية حول:

  • التعليم؛
  • التعليم التقني والمهني والتدريب؛
  • الجهوزية للطوارىء.
العودة للاعلى
3
سالمة املدارس اجلديدة وامعاد بناءها

يجب إختيار مواقع املدرسة الساملة من سالمة املدارس اجلديدة وامل ٍمة. األخطار املعروفة والتهديدات ويجب أن يتم تصميمها وبناءها لتكون مقاو َّ كما يجب التخطيط ملساحة كافية حتى ال يعطل التعليم إذا أصبح هناك حاجة الستعمال املدارس كمآوي مؤقتة في حاالت الطوارئ

العودة للاعلى
4
حتليل السياق

يجب على قوانني التعليم والسياسات أن تعكس فهم عميق للدينامية اإلجتماعية، اإلقتصادية، األمنية، البيئية، والسياسية لسياق حالة الطوارئ. بهذه الطريقة، يالقي التخطيط والبرمجة للتعليم حاجات وحقوق املتعلمني من اجملتمع الواسع، ويتفادى تصعيد اإلنقسامات اإلجتماعية أو النزاع.

قد تشمل حتليالت السياق تقييمات حلاالت النزاع، تقييمات حقوق اإلنسان، وحتليل اجلهوزية لألخطار والكوارث. يجب على سلطات التعليم واألطراف األخرى املعنية في التعليم أن تساهم في حتليل السياق لضمان أن قضايا التعليم ستتم مراجعتها. يشمل حتليل السياق عملية إستشارية واسعة مع اجملتمع. يجب على سلطات التعليم واألطراف األخرى املعنية في التعليم أن تناصر للقيام مبثل تلك التحليالت وشملها كجزء من مراجعات قطاع التعليم الدورية وعمليات اإلصالح

يشمل حتليل اخلطر حتليل مخاطر الفساد في البيئة السياسية، اإلدارية، واإلنسانية. يجب أن يكون النقاش حول الفساد مفتوحاً قدر اإلمكان في التخطيط والتطبيق لإلستجابات التعليمية في حاالت الطوارئ. إن النقاش املفتوح هو أفضل طريقة لتطوير سياسية متينة مضادة للفساد. إن مناقشة قضايا الفساد ال تعني التغاضي عن الفساد أو اإلشارة إلى الهشاشة احملددة ألحد األطراف

العودة للاعلى
5
مشاركة املعلومات وأنظمة املعلومات

يجب على هؤالء املشاركني في تطوير وتنفيذ سياسة التعليم أن يشاركوا املعلومات حول السياسات واإلستجابات اإلستراتيجية. إن هذا أمر هام خاصة في احلد من النزاع والكوارث. يجب فهم املعلومات بسهولة وأن تكون متاحة للجميع

يجب تطوير القوانني والسياسات استناداً إلى معلومات موثوقة. يجب على بيانات نظام إدارة معلومات التعليم أن تُربَط مبعلومات عن املناطق واجملموعات املهددة ألنواع محددة من الطوارئ. هذه إستراتيجية جهوزية تؤمن مساهمة في التخطيط الوطني واحمللي للتعليم. عند اإلمكان، يجب إدخال البيانات التعليمية التي جمعها اجملتمع في النظام الوطني إلدارة معلومات التعليم

العودة للاعلى
6
أطر عمل جهوزية الكوارث

يجب على التعليم أن يكون جزءاً أساسياً من أطر العمل الوطنية جلهوزية الكوارث.يجب تأمني املوارد لضمان إستجابة تعليمية ّفعالة وذات إطار زمني. يجب على األطراف املعنية الدولية، التي تدعم برامج ّ التعليم الوطنية واحمللية، أن تروج للجهوزية لإلستجابة التعليمية في حاالت الطوارئ كعنصر من عناصر تطوير البرامج. يجب على أطر عمل اجلهوزية أن تقوم بفتح اجملال أمام مشاركة األطفال والشباب في جهود اإلستجابة على مستوى اجملتمع

العودة للاعلى
7
عدم التمييز

يجب على سلطات التعليم ضمان وصول التعليم لكل اجملموعات بأسلوب متساوٍ. وفقاً للقانون الدولي، يجب على الالجئني احلصول على نفس استحقاقات التعليم مثل املواطنني في املرحلة اإلبتدائية. أما في املراحل األعلى، فيجب على الالجئني اجلصول على إمكانية اإلستفادة من الدراسات،

واإلعتراف بالشهادات، والدبلومات والدرجات واإلعفاء من الرسوم املدرسية ُضيف. وإمكانية احلصول على منح مدرسية بشروط مماثلة للمواطنني في البلد امل يحق للنازحني داخلياً نفس احلقوق التعليمية مثل املواطنني غير النازحني. إنهم محميون من قبل القانون اإلنساني الدولي والوطني واملبادئ اإلرشادية حول النزوح الداخلي

العودة للاعلى
8
األطراف غير احلكومية واألمم املتحدة

يجب السماح لألطراف غير احلكومية واألمم املتحدة بإستكمال تأمني التعليم الوطني لضمان تأمني حاجات التعليم وحقوق املتعلمني. يجب تيسير إمكانية إقامتهم للبرامج واملرفقات واإلستجابة ُضيف. قد يشمل هذا فرص بسرعة وبسرية حلاالت الطوارئ، عبر البلد امل ّ للحصول على جوازات سفر بسرعة وقوانني جمارك خاصة على مواد التعلم واإلغاثة

العودة للاعلى

تأخذ أنشطة التعليم بعني اإلعتبار السياسات التعليمية الدولية والوطنية، ّ والقوانني، واملعايير، واخلطط، واحلاجات التعلمية للجماعات املتأثرة.

اخلطوات الرئيسية

تعكس برامج التعليم الرسمي وغير الرسمي أطر العمل القانونية الدولية والوطنية والسياسات

أنظر للملاحظات الارشادية:

يتم دمج التخطيط والتنفيذ لألنشطة التعليمية مع قطاعات اإلستجابة األخرى

أنظر للملاحظات الارشادية:

يتم ربط برامج التعليم في حاالت الطوارئ بخطط وإستراتيجيات التعليم الوطنية ويتم دمجها في التطوير الطويل األمد لقطاع التعليم

تقوم سلطات التعليم بتطوير وتنفيذ خطط تعليم وطنية ومحلية، حتضر وتستجيب حلاالت الطوارئ احلالية واملستقبلية

أنظر للملاحظات الارشادية:

تكون املوارد املالية، التقنية، والبشرية، وموارد املعدات كافية لتطوير سياسة تعليم ّفع ّ الة وشفافة، وللتخطيط والتنفيذ لبرامج التعليم

أنظر للملاحظات الارشادية:

املالحظات اإلرشادية
1
تأمني حقوق وأهداف التعليم

يجب على برامج التعليم الرسمي وغير الرسمي أن تؤمن أنشطة تعليمية شمولية تالقي حقوق وأهداف التعليم. يجب أن تكون منسجمة مع أطر العمل الوطنية والدولية القانونية 

العودة للاعلى
2
الروابط املشتركة بني القطاعات

يجب ربط إستجابات التعليم، مبا في ذلك تنمية الطفولة املبكرة وأنشطة الشباب، باألنشطة التي تقوم بها القطاعات األخرى مثل خدمات مؤونة املياه، الصرف الصحي، الترويج للنظافة الشخصية، التغذية، األمن الغذائي ومعونة الطعام، املأوى، واخلدمات الصحية والتعافي اإلقتصادي

العودة للاعلى
3
خطط التعليم الوطنية واحمللية

يجب على خطط التعليم الوطنية واحمللية أن تشير إلى اخلطوات التي يجب إتخاذها في حاالت الطوارئ احلالية أو املستقبلية. يجب عليها أن حتدد آليات صنع القرار، التنسيق، األمن واحلماية للتنسيق بني ّ القطاعات. يجب أن ترتكز اخلطط على فهم معمق للسياق ويجب أن تشمل مؤشرات وآليات اإلنذار املبكر من الكوارث والنزاعات. يجب أن يتم دعمها عبر سياسة تعليم وأطر عمل مناسبة. يجب أن يكون هناك نظام للمراجعة الدورية خلطط التعليم الوطنية واحمللية

العودة للاعلى
4
املوارد

يجب على السلطات الوطنية، الوكاالت اإلنسانية، املمولني، املنظمات غير احلكومية، اجملتمعات، واألطراف املعنية األخرى العمل سوياً لضمان متويل مالئم لتأمني التعليم في حاالت الطوارئ. يجب أن يكون تنسيق املوارد حتت قيادة البالد وأن يكون مدمجاً في آليات التنسيق املتوافرة. يجب على عملية تخصيص املوارد، عندما يتيح السياق، أن توازن بني:

  • العناصر املادية، مثل الصفوف إضافية، الكتب املدرسية، ومواد التدريس ّ والتعلم؛
  • املكونات النوعية، مثل دورات تدريب املعلمني واملشرفني، ومواد التدريس ّ والتعلم.

يجب تخصيص املوارد لعملية التبليغ املنهجي واملركزي عن اإلعتداءات على التعليم وجلمع، حتليل، ومشاركة بيانات التعليم

العودة للاعلى
5
الشفافية واملساءلة

يجب مشاركة املعلومات املناسبة حول تخطيط السياسة والتنفيذ، مبا في ذلك املمارسات لتفادي الفساد )في شكليه املالي وغير املالي(، بني السلطات املركزية واحمللية، واجملتمعات واألطراف املعنية اإلنسانية األخرى. الشفّافيّة ضرورية للمراقبة ّ واملساءلة الفعالة. يجب أن يكون هناك أنظمة سرية ومالئمة ثقافياَ لتلقي شكاوى الفساد. تشمل هذه األنظمة سياسات لتشجيع الناس لإلبالغ عن الفساد وحمايتهم

العودة للاعلى
مصادر مرتبطه