النطاق
النطاق الثاني: إمكانية الحصول على التعليم والبيئة التعلميّة

تركّز المعايير في هذا النطاق على إمكانية الحصول على فرص تعليم آمنة ومناسبة. إنها تلقي الضوء على روابط هامة بالقطاعات الأخرى مثل الصحة، المياة والصرف الصحي، الغذاء والمأوى التي تساعد في تعزيز الأمن، السلامة، وتضمن المعيشة الجسدية والنفسية والمعرفية الجيدة.

Related Resources

الانشطه الاساسيه و الادله ل: :

ميكن لكل األفراد التمتع بفرص احلصول على التعليم اجليد واملالئم.

اخلطوات الرئيسية

ال يجب حرمان أي فرد أو مجموعة إجتماعية من حق اإلستفادة من التعليم وفرص التعلّم بسبب التمييز

أنظر للملاحظات الارشادية:

يجب أن تكون مرافق وأماكن ّ التعلم متاحة للجميع

أنظر للملاحظات الارشادية:

يجب إزالة كل عوائق اإلرتياد املدرسي، مثل نقص الوثائق واملستلزمات األخرى

أنظر للملاحظات الارشادية:

يجب تأمني مجموعة مرنة، رسمية وغير رسمية من فرص التعليم تدريجياً للجماعات املتأثرة لتلبية حاجاتهم التعليمية

أنظر للملاحظات الارشادية:

ميكن للمجتمعات احمللية، عبر التوعية والتدريب، أن تصبح أكثر إنخراطاً في ضمان احلق بالتعليم اجليد واملالئم لكل األطفال، والشباب والبالغني

أنظر للملاحظات الارشادية:

يجب توافر املوارد الكافية لضمان إستمرارية أنشطة التعليم اجليدة واملتساوية

أنظر للملاحظات الارشادية:

يجب أن تتوافر للمتعلمني فرصة الدخول أو إعادة الدخول إلى نظام التعليم الرسمي في أسرع وقت ممكن بعد التعطيل الذي سببته حالة الطوارئ

أنظر للملاحظات الارشادية:

املناسبة ومن قبل بلدهم األم يتم اإلعتراف ببرنامج التعليم في سياقات الالجئني من قبل سلطات التعليم احمللية

يجب أن ال تؤثر خدمات التعليم للجماعات املتأثرة بالكوارث بشكل سلبي على اجلماعات املستضيفة.

املالحظات اإلرشادية
1
التمييز

.التمييز: يشمل التمييز املعوقات التي يفرضها اجلنس، العمر، اإلصابة بفيروس اإليدز، اجلنسية، العرق، الساللة، القبيلة، العشيرة، الطائفة، اللغة، الثقافة، اإلنتماء السياسي، التوجه اجلنسي، اخللفية اإلجتماعية-اإلقتصادية، املوقع اجلغرافي أو حاجات التعليم احملددة. قد يكون التمييز عن قصد، وقد يكون نتيجة غير مقصودة لبنى حتتية ال ميكن لألشخاص ذوي اإلعاقات اإلنتفاع منها، أو بسبب السياسات واملمارسات التي ال تدعم مشاركة املتعلمني. أمثلة عن التمييز تشمل منع الفتيات احلوامل أو املتعلمني املصابني بفيروس نقص املناعة املكتسبة من إرتياد املدرسة، وكلفة األقساط املدرسية، والزي املدرسي، والكتب واللوازم.

قد يواجه بعض األفراد أو اجملموعات صعوبة في اإلستفادة من التعليم في حالة الطوارئ. قد يكون بعضهم أكثر هشاشة من اآلخرين نتيجة حلاالت الطوارئ والنزوح. قد تشمل هذه اجملموعات:

  • األشخاص ذوي اإلعاقات اجلسدية والعقلية؛
  • من يعانون من ضعف في الصحة العقلية وصعوبات نفس-إجتماعية؛
  • الفتيات؛
  • الشباب؛
  • األطفال املنتمون إلى اجلماعات والقوات املسلحة؛
  • أرباب املنازل املراهقني؛
  • األمهات املراهقات؛
  • األشخاص من مجموعات عرقية أو اجتماعية محددة.

تقع على عاتق السلطات الوطنية، واجملتمعات واملنظمات اإلنسانية، مسؤولية ضمان إمكانية اإلستفادة من األنشطة التعليمية لكل الناس. يعني هذا تقييم ّ احلاجات واألولويات للمجموعات املستثناة ولتلك التي تختلف حاجاتها التعلمية عن السياق احملدد، وتلبيتها. يجب حتديد السياسات التمييزية واملمارسات التي ّ حتد من إمكانية اإلستفادة من فرص التعلم ويجب معاجلتها. ميكن للنقص في اإلستفادة من التعليم جملموعات عرقية، لغوية، جغرافية، أو عمرية محددة أن تخلق توترات مستمرة قد تساهم في إحداث نزاعات.

توضح املعاهدة الدولية اخلاصة باحلقوق اإلقتصادية واإلجتماعية والثقافية (1966) احلق في التعليم:

  • املادة 2 تعترف بـ »احلق في التعليم من دون متييز من أي نوع نتيجة للعرق، اللون، اجلنس، اللغة، الدين، السياسة أو أية آراء أخرى، األصل الوطني أو ٍ من األوضاع األخرى«؛ اإلجتماعي، امللكية، الوالدة أو أي
  • املادة 13 :تعترف بحق اجلميع في التعليم الذي » يجب أن يوجه إلى التنمية الكاملة لشخصية اإلنسان والشعور بكرامته، ويجب تعزيز إحترام حقوق اإلنسان واحلريات األساسية. يجب على التعليم متكني كل شخص من ّ املشاركة الفعالة في مجتمع حر، وتعزيز التفاهم والتسامح والصداقة بني جميع األمم وجميع اجلماعات العرقية واإلثنية أو الدينية،ودعم األنشطة التي

تضطلع بها األمم املتحدة حلفظ السالم«. كذلك تلزم املادة 13 ّ الدول، مع توقع التحقيق الكامل لهذا احلق، باإلعتراف بـ : »1 )يكون التعليم اإلبتدائي إلزامياً ومتاحاً مجاناً للجميع، 2 )يجب جعل التعليم الثانوي في أشكاله اخملتلفة، مبا في ذلك التعليم الثانوي التقني واملهني، متاحا للجميع بكافة الوسائل املناسبة وال سيما البدء تدريجياً بالتعليم اجملاني؛ 3 (تشجيع التربية األساسية أو تكثيفها، إلى أبعد مدى ممكن، من أجل األشخاص الذين لم يتلقوا أو لم يستكملوا مرحلة التعليم األساسي«.

العودة للاعلى
2
القبول واإللتحاق واإلستبقاء

يجب على متطلبات التوثيق أن تكون مرنة. ال يجب طلب إفادات املواطنة، أو الوالدة والعمر، أو أوراق الهوية والتقارير املدرسية قبل الدخول ألن اجلماعات املتأثرة من حاالت الطوارئ قد ال متتلك تلك الوثائق. ال يجب فرض احلد العمري بصرامة، مع مراعاة إحترام قضايا احلماية واملعايير الثقافية. يجب السماح بفرصة اإللتحاق باملدرسة للمرة الثانية للمنقطعني عن الدراسة. هناك حاجة جلهود خاصة لتحديد أكثر األفراد هشاشة وكيفية شملهم. عندما يكون هناك مخاوف أمنية، يجب اإلحتفاظ بسرية معلومات التوثيق واإللتحاق

العودة للاعلى
3
مجموعة من فرص التعليم اجليد

إن وجود مجموعة من فرص التعليم اجليد أمرٌ ضروري. إن الغايات هي ضمان تلبية احلاجات التعليمية لكل املتعلمني واملساهمة في النمو اإلقتصادي، اإلجتماعي، والسياسي للبالد. يجب على هذه الفرص أن تكون ذات صلة باملتعلمني وبالسياق وقد تشمل :

  • تنمية الطفولة املبكرة؛
  • التعليم األساسي، الثانوي، والعالي؛
  • صفوف القراءة والكتابة واملهارات احلسابية؛
  • تعليم مهارات احلياة؛
  • برامج تعليم الشباب والبالغني، مثل التعليم التقني واملهني.

في األزمات احلادة، غالباً ما تكون املساحات الصديقة للطفل أو املساحات اآلمنة هي اإلستجابة األولى فيما يتم تأسيس أو إعادة تفعيل التعليم الرسمي. تهدف املساحات الصديقة للطفل إلى احلماية والترويج لرفاه األطفال والشباب .

تقوم بعضها بتحضير األطفال والشباب إلعادة الدخول إلى الصف الرسمي، فيما تقوم األخريات بالسماح لهم باملشاركة في أنشطة التعليم غير الرسمي. إنها توفر خملتلف الفئات العمرية، من األطفال الصغار حتّى الشباب، إمكانية اإلستفادة ّ من التعلم واللعب، والرياضة، والدراما, والفن، واملوسيقى، واحلماية والدعم النفسي-اإلجتماعي. ميكن للمساحات الصديقة للطفل أن تسمح ألعضاء اجملتمع وللعاملني احلكوميني واإلنسانيني بتقييم حاجات وقدرات التعليم الرسمي وغير الرسمي، مبا في ذلك كيفية دمج ودعم املبادرات احمللية.

العودة للاعلى
4
املرونة

يجب على فرص التعلم أن تكون مرنة ومتأقلمة مع السياق. قد تشمل التأقلمات:

  • تغييرات في جدول الصف، الساعات، الدوامات، واجلداول الزمنية السنوية لتلبية حاجات مجموعات معينة من املتعلمني
  •  ّ الوسائل البديلة إليصال التعليم، مثل الدراسة الفردية، التعلم عن بعد، ّع »اإللتحاق«؛ ّ وبرامج التعلم املسر
  • تأمني خدمات الرعاية بالطفل لألهل الشباب؛
  • التخلي عن طلب الوثائق، مثل إفادات الوالدة والعمر(أنظر أيضاً املالحظة اإلرشادية 2 في األعلى).

يجب مناقشة التأقلمات مع أعضاء اجملتمع، مبا في ذلك الشباب، النساء، وغيرهم التأقلمات املقترحة بعني اإلعتبار. إذا كان املتعلمون منتشرون على مساحة واسعة، ِم َن من ميكن استثناءهم. يجب على سلطات التعليم املالئمة أن تضمن أخذ ّ من املمكن حينها إجراء مسح للمدارس وأماكن التعلم لتحديد فرص اإلستفادة من مجموعة من فرص التعليم األكثر فعالية من حيث الكلفة

العودة للاعلى
5
أولويات التعليم الفورية

يجب على أولويات التعليم الفورية أن ترتكز على التقييم األولي. من الضروري األخذ بعني اإلعتبار:

  • ّ البيانات املصنفة حول اجلنس والعمر؛
  • مخاوف الهشاشة واحلماية؛
  • احلاجات خاصة بالسياق مثل املعلومات املنقذة لألرواح؛
  • الروابط مع عملية إعادة تأسيس نظام التعليم.

ميكن لألولويات أيضاً أن تأخذ بعني اإلعتبار التمويل، واملعوقات اإلمدادية (اللوجستية) واألمنية، لكن يجب أن ال يؤدي ذلك إلى إستثناء مجموعات هشة

العودة للاعلى
6
التعليم »اجليد« و »املالئم«

أنظر القاموس على الصفحة 122 لتعريفات لهذه املصطلحات.

العودة للاعلى
7
إشراك اجملتمع

يجب على اجملتمعات املشاركة بفعالية في عمليات التعليم من أجل تيسير إمكانية اإلستفادة من التعليم. يساعد إشراك اجملتمع في:

  • معاجلة ثغرات التواصل؛
  • حشد موارد إضافية؛
  • معاجلة مخاوف أمنية، حمائية، ونفس-إجتماعية؛
  • حتديد احلاجات لفرص التعليم البديل؛
  • الترويج ملشاركة كل اجملموعات املناسبة، خاصة الهشة منها.
العودة للاعلى
8
املوارد

تقع املسؤولية املطلقة على عاتق السلطات الوطنية في ضمان تأمني التعليم. يشمل هذا التنسيق وتأمني املوارد املادية، البشرية، واملعدات. إذا لم تتمكن السلطات الوطنية من تأمني كامل متطلبات التعليم في حالة الطوارئ وصوالً إلى مرحلة التعافي، ميكن تأمني دعم إضافي من مصادر أخرى. أمثلة عن ذلك تشمل اجملتمع الدولي، وكاالت األمم املتحدة، املنظمات غير احلكومية احمللية والدولية، السلطات احمللية، اجملتمعات، املنظمات املرتكزة على اإلميان، مجموعات اجملتمع املدني وغيرهم من شركاء التنمية. يجب على املمولني أن يكونوا مرنني وأن يدعموا مجموعة من املقاربات املنسقة لضمان إستمرارية مبادرات التدريس والتعلّم

العودة للاعلى
9
احلد من إستخدام مرافق التعليم كمآوِ ٍمؤقتة

يجب أن تستخدم املرافق التعليمية كمآوي للنازحني فقط عندما ال يكون هناك خيارات أخرى. يجب حتديد أماكن بديلة للمأوى في حالة الطوارئ أو عند الكارثة، خالل التخطيط للجهوزية.

عندما يتم إستخدام املرافق التعليمية كمآو ومخاطر َ احلماية احملتملة بالتعاون مع قطاعي املآوى واحلماية. يجب على األطراف املعنية أن توافق على حتديد موعد لعودة املرفق التعليمي إلى وظيفته األساسية. ّ تقوم هذه اخلطوة بتقليل التعطيل للتعلم وتتفادى بقاء العائالت في املرفق التعليمي لوقت طويل بعد حدوث حالة الطوارئ.

مؤقتة، من املهم حماية ملكية املدرسة، إذا مت إستخدام املرافق التعليمية كمآو مبا في ذلك الكتب، املكتبات، األثاث، السجالت املدرسية ومعدات الترفيه. يجب ً، ميكن جتديد مرافق على املرافق التعليمية أن تعود إلى حالة تتيح استعمالها. مثال الصرف الصحي وحتصني املباني

العودة للاعلى

واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم. ّ البيئات التعلمي ّ ة آمنة وتروج للحماية وللرفاه النفس-إجتماعي للمتعلمني،

اخلطوات الرئيسية

تخلو ّ البيئة التعلمية من أية مصادر أذى للمتعلمني، واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم

أنظر للملاحظات الارشادية:

يكتسب املعلمون وسائر العاملني في التعليم املهارات واملعرفة الالزمة خللق بيئة تعلم داعمة وللترويج للرفاه النفس-إجتماعي للمتعلمن

أنظر للملاحظات الارشادية:

تكون املدارس ومساحات ّ التعلم املؤقتة واملساحات الصديقة للطفل قريبة من اجلماعات التي تخدمها

أنظر للملاحظات الارشادية:

تكون الطرق إلى ّ البيئة التعلمية آمنة، سليمة، وسالكة للجميع

أنظر للملاحظات الارشادية:

تكون البيئات التعلمية خالية من أي إحتمال إحتالل عسكري وهجوم

أنظر للملاحظات الارشادية:

يساهم اجملتمع في القرارات حول أماكن ّ البيئة التعلمية، وحول األنظمة والسياسات التي تضمن للمتعلمني، واملعلمني وسائر العاملني في التعليم، أمنهم وسالمتهم

أنظر للملاحظات الارشادية:

تتم صيانة بيئات التعلّم اآلمن عبر أنشطة احلد من مخاطر الكوارث وإدارتها

أنظر للملاحظات الارشادية:

املالحظات اإلرشادية
1
األمن والسالمة

تؤمن بيئة التعلّم اآلمنة احلماية من التهديد، اخلطر، اإلصابة أو ّ اخلسارة. إن بيئة التعلم اآلمنة هي خالية من أي أذى جسدي أو نفس-إجتماعي

إن ضمان األمن هو واجب السلطات الوطنية. يشمل هذا تأمني سياسات كافية وذات نوعية جيدة ونشر قوات عسكرية عند احلاجة وحسب الضرورة. إذا كانت أماكن ّ التعلم العادي ّ ة غير آمنة وغير متوافرة، يجب جتهيز أماكن آمنة بديلة او وسائل تعلم ّ بديلة. ميكن للتدريس في املنزل والتعلم عن بعد أن يكونوا أحد اخليارات في مثل تلك الظروف. في احلاالت اآلمنة، يجب على اجملتمع أن ينصح ما إذا كان يرغب في ذهاب املتعلمني إلى املدرسة. يجب على القوى األمنية أن ال تستخدم املرافق املدرسية كمآو مؤقتة على اإلطالق

العودة للاعلى
2
الرفاه العاطفي، اجلسدي واإلجتماعي

يعتمد الرفاه العاطفي، اجلسدي واإلجتماعي على:

  • األمن، السالمة، واحلماية؛
  • الصحة؛
  • السعادة والدفء في العالقات بني مؤمني التعليم واملتعلمني، وبني املتعلمني أنفسهم.

من أبكر املراحل العمرية، يتم دعم منو األطفال عبر تفاعلهم مع األشخاص ّ العطوفني في بيئات آمنة، سليمة، وتتيح النمو. تركز األنشطة التي تضمن رفاه املتعلمني على حتسني النمو الصحيح، والتفاعالت اإلجتماعية اإليجابية، والصحة اجليدة. إنها تشجّع مشاركة املتعلمني في القرارت التي تؤثر عليهم. عبر املشاركة في حل املشاكل، واتخاذ القرارات، واحلد من اخملاطر، ميكن أن يقل شعور األطفال والشباب بالعجز وميكنهم املشاركة في رفاههم اخلاص

إذا لم يتمكن األهل من تأمني الرفاه واملعيشة اجليدة ألطفالهم في املنزل، يجب على اآلخرين املساعدة. قد يشمل هذا اإلحاالت إلى اخلدمات املناسبة إذا توافرت

العودة للاعلى
3
احلماية

تعني »احلماية« عدم وجود أي من أشكال األذى اجلسدي، العاطفي، أو اإلجتماعي، اإلنتهاك، اإلستغالل، والعنف. يجب إعالم املتعلمني، واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم عن ّ اخملاطر في بيئة التعلم وحولها، ويجب حمايتهم منها. تشمل األخطار: مبا فيها اإلختطاف والتجنيد؛

  • التنمر
  • اإلستغالل اجلنسي؛
  • األخطار الطبيعية والبيئية
  • األسلحة والذخائر واأللغام األرضية واألجسام غير املنفجرة؛
  • أفراد القوات املسلحة، مواقع تبادل إطالق النار، والتهديدات العسكرية األخرى، مبا فيها اإلختطاف والتجنيد؛
  • إنعدام األمن السياسي.

ن تقييمات األخطار، مبا فيها إستشارة أعضاء اجملتمع، واملتعلمني، واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم، هي ضرورية لفهم حاجات وأولويات احلماية. يجب على هذه التقييمات أن جتري دورياً وأن تشمل التحليل للعوامل الثقافية والسياسية ذات اإلرتباط

عندما حتصل إنتهاكات ّ للحماية، يجب توثيقها بسرية واإلبالغ عنها، يفضل حصول ذلك مبساعدة أشخاص مدربني في مراقبة حقوق اإلنسان. يجب تدوين املعلومات الرئيسية عن احلادثة، مبا في ذلك اجلنس، العمر، وما إذا كان الشخص قد إستهدف على أساس مواصفات محددة. إن مثل تلك املعلومات ضرورية لتحديد ّ األمناط وقد يتم اإلستعانة بها للقيام مبداخالت فعالة ملعاجلة املشكلة. يجب ّ كذلك توثيق اإلستجابات لإلنتهاكات املبلغ عنها، مبا في ذلك اإلحاالت إلى مؤمني خدمات الصحة، احلماية، واخلدمات النفس-إجتماعية.

في البيئات التي من الشائع فيها حصول عنف أو تهديدات أخرى للسالمة اجلسدية والنفس-إجتماعية للمتعلمني، املعلمني، وسائر العاملني في التعليم، من املهم إشراك العائالت واجملتمعات في الترويج للسالمة في البيت واجملتمع. قد تشمل األنشطة:

  • حمالت معلومات لألهل والعجائز لتدعيم األساليب اإليجابية لتربية األطفال مبا في ذلك ممارسات اإلنضباط اإليجابي؛
  • الوصول إلى الشرطة أو القوات األمنية اأ خرى لرفع مستوى الوعي حول قضايا احلماية في اجملتمع؛
  • العمل مع اجملتمعات وسلطات التعليم املناسبة لتناول قضايا حماية محددة، مثل تنظيم مرافقات للمتعلمني أثناء تنقلهم من وإلى الصفوف.
العودة للاعلى
4
العنف املبني على اجلنس

العنف املبني على اجلنس، وخاصة العنف اجلنسي، هو قضية حمائية، جدية ومهددة للحياة. من املمكن أن تؤثر على الرجال والفتيان، لكن العنف املبني على اجلنس غالباً ما يستهدف النساء والفتيات. يجب على برامج التعليم املراقبة واإلستجابة لقضايا التحرش واإلستغالل اجلنسي. يجب على األهل، واملتعلمني، واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم أن يتفقوا على طرق للحد من األخطار ّ احملدقة باألطفال والشباب في طريقهم من وإلى بيئة التعلم. قد تشمل تلك الطرق:

  • تطوير قوانني واضحة ضد التحرش اجلنسي، واإلستغالل، واإلنتهاك وكل أشكال العنف املبني على اجلنس األخرى ونشرها في العلن؛
  • إدخال هذه القوانني في قواعد السلوك للمعلمني وسائر العاملني في التعليم، الذين بحاجة لِفهم السلوكيات غير املقبول
  • زيادة عدد النساء البالغات في بيئات التعلم حلماية وطمأنة املتعلمات اإلناث. عندما ال يكون هناك مساواة بني املعلمني واملعلمات، ميكن لنساء من اجملتمع ً أن تتطوعن كمساعدات في الصفوف للترويج لبيئة أكثر حمائية لألطفال.

عندما يحصل عنف مبني على اجلنس، من الضروري جداً وجود أنظمة شكاوى الوطنية أو من قبل منظمة مستقلة ذات معرفة في موضوع العنف املبني على ّ وإستجابة سرية وآمنة للتبليغ. ميكن لهذه األنظمة أن تيسر من قبل السلطات اجلنس. يجب كذلك توفير الدعم الصحي، النفس-إجتماعي، احلمائي، والقضائي للناجني من العنف املبني على اجلنس في نظام إحالة جيد التنسيق

العودة للاعلى
5
املسافة القصوى بني املتعلمني وأماكن التعلّم

يجب حتديد املسافة القصوى بني ّ املتعلمني وأماكن التعلم وفقاً ملعايير محلية ووطنية. من املهم األخذ بعني اإلعتبار قضايا األمن، والسالمة، وإمكانية اإلستفادة، مثل مساكن اجلنود، األلغام األرضية، واألجمة الكثيفة في اجلوار. يجب إستشارة املتعلمني، األهل، وأعضاء آخرين من اجملتمع حول موقع ّ أماكن التعلم واخملاطر احملتملة. عندما تكون املسافة إلى املدرسة بعيدة وتقلل من إمكانية ارتيادها واإلستفادة منها، ميكن تشجيع الصفوف الفرعية

العودة للاعلى
6
طرق الوصول

طرق الوصول: من أجل ضمان طرق وصول آمنة وسليمة لكل املتعلمني، يجب على املعلمني والعاملني في التعليم، واجملتمعات، مبا في ذلك الفتيان والفتيات من مختلف الفئات العمرية، أن يحددوا التهديدات التي يتوقعونها ويتفقوا على تدابير ملعاجلتها. مثالً، في املناطق حيث يجب على املتعلمني أن يسيروا من وإلى مرافق التعليم عبر طرقات قليلة اإلنارة، ميكن حتسني السالمة عبر وضع مرافقني بالغني أو عبر إستخدام عاكسات النور أو الشريط العاكس على الثياب واحلقائب

العودة للاعلى
7
حماية التعليم من الهجوم

في بعض السياقات، يكون املتعلمني، واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم، معرضني ألخطار جسدية ونفس-إجتماعية في طريقهم من وإلى مرافق التعليم. اخلطوات التي ميكنها أن تقلل تلك األخطار تشمل:

  • إغناء املنهج ليشمل رسائل حماية، ودعم نفسي-اجتماعي، وتعليم حول حقوق اإلنسان، حل النزاعات، بناء السالم والقانون اإلنساني.
  • رفع مستوى وعي العامة حول معنى وإستخدام اتفاقيات جينيف وقانون روما للمحكمة اجلنائية الدولية، والتي حتظر الهجمات على املدنيني (مبا فيهم التالميذ واملعلمني) ومباني التعليم في أوقات احلرب؛
  • تنمية قدرات احلكومة واألنظمة القضائية العسكرية، القوات املسلحة املسلحة واجملموعات املسلحة حول املبادئ األساسية للقانون اإلنساني وتطبيقه حلماية التعليم؛
  • حتصني األبنية أو اجلدران احمليطة وإستخدام حاس األمن (مقابل أجر أو متطوعني من اجملتمع).
  • سكن في املوقع للمعلمني؛
  • تغيير مواقع أماكن ّ التعلم والتالميذ املهددين، واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم؛
  • إنشاء مدارس مرتكزة على اجملتمع أو على املنزل.

إستناداً إلى السياق وقضايا األمن، من املمكن أن تتحمل اجملتمعات وجلان تعليم ً، ميكنهم أن يؤمنوا مرافقات أو يحددوا قادة اجملتمع مسؤولية حماية املدارس. مثال مجتمع أو زعماء دينيني للتعليم في املدارس ودعمها. في النزاعات املدنية، ميكن أن يساعد أعضاء اجملتمع في الترويج للمفاوضات مع كال طرفي النزاع لتطوير قواعد ّ سلوك جتعل املدارس وأماكن التعلم مالذات آمنة أو »مناطق للسالم«.

الهجمات على املدارس واملستشفيات هي واحدة من 6 إنتهاكات جسيمة محظورة حتت قرار مجلس األمن في األمم املتحدة رقم 1612( 2005 .)إذا حصلت الهجمات، يجب أن يتم التبليغ عنها عبر آلية مراقبة وتقرير تقودها األمم املتحدة

العودة للاعلى
8
التدريب على الدعم النفسي-اإلجتماعي والرفاه

يجب على املعلمني وسائر العاملني في التعليم أن يتلقوا تدريب حول تأمني الدعم النفس-إجتماعي للمتعلمني من خالل:

  • تعليم ذي هيكلية؛
  • إستخدام أساليب صديقة للطفل؛
  • اللعب والترفيه؛
  • تعليم مهارات احلياة؛
  • اإلحاالت

من املهم تناول رفاه املعلمني وسائر العاملني في التعليم. سوف يساهم هذا في رفاه املتعلمني واإلستكمال الناجح لبرامج التعليم الرسمي وغير الرسم

العودة للاعلى
9
اإلدارة غير العنيفة للصف

بالنسبة إلى إطار عمل داكار، يجب القيام ِّ ّ ج للفهم املتبادل، السالم، والتحمل، وتساعد في تفادي بالتعليم »بطرق ترو العنف والنزاع«. من أجل حتقيق هذا الهدف، يحتاج املعلمون إلى دعم في اإلدارة ِّج للفهم املتبادل، اإليجابية للصف. يعني هذا ضمان أن ّ البيئة التعلمية ترو ّ السالم، والتحمل وتؤمن املهارات لتفادي العنف والنزاع. التدعيم اإليجابي ونظام صلب لإلنضباط اإليجابي هما األساسات خللق مثل تلك البيئة. يجب عليهم أن يستبدلوا العقاب اجلسدي، اإلساءة اللفظية، اإلذالل والتخويف. يشمل التخويف اإلجهاد العقلي، العنف، اإلستغالل والتمييز. يجب شمل هذه النقاط في قواعد سلوك املعلم وتناولها بشكل منهجي في تدريب املعلمني وأنشطة املراقبة

العودة للاعلى
10
مشاركة اجملتمع

يجب على اجملتمعات أن تأخذ دوراً قيادياً في خلق، إستدامة ّ وحماية بيئة التعلم. يجب على ممثلي كل اجملموعات الهشة أن يشاركوا في تصميم البرنامج. يزيد هذا األمر من ملكية الدعم للتعليم

العودة للاعلى
11
احلد من مخاطر الكوارث وإدارتها

ميكن تدريب املتعلمني، املعلمني، وسائر العاملني في التعليم لدعم أنشطة الوقاية من الكوارث وإدارتها. قد تشمل هذه:

  • تطوير وإستخدام خطط جهوزية الطوارئ؛
  • ممارسة تدريبات محاكاة للكوارث املتوقعة واملتكررة؛
  • إجراءات سالمة مدرسية بنيوية وغير بنيوية، مثل خطط إخالء مدرسي في املناطق املعرضة للهزات األرضية.

قد حتتاج اجملتمعات إو جلان السالمة املدرسية إلى دعم لتطور وتقود عملية تنفيذ اخلطط املدرسية إلدارة الكوارث أو خطط السالمة. يشمل الدعم املساعدة في تقييم وحتديد أولوية األخطار، تطبيق إستراتيجيات احلماية البيئية واجلسدية وتطوير اإلجراءات واملهارات جلهوزية اإلستجابة.

يجب تطوير خطط جهوزية حلاالت الطوارئ، مبا في ذلك خطط إخالء املدارس، ومشاركتها بطرق جتعلها متاحة للجميع، مبا في ذلك الناس األميني واألشخاص ذوي اإلعاقات اجلسدية، واملعرفية، والعقلية

العودة للاعلى

تروّج مرافق التعليم لسالمة ورفاه املتعلمني، واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم، ويتم ربطها بخدمات الصحة، والتغذية، واحلماية واخلدمات النفس- إجتماعية.

اخلطوات الرئيسية

ماكن التعلّم واألبنية آمنة وممكن إستعمالها من قبل كل املتعلمني، واملعلمني، وسائر العاملني في التعليم

أنظر للملاحظات الارشادية:

يتم إصالح بيئات التعلم املؤقتة والدائمة، وحتصينها أو إستبدالها كما يلزم بتصميم وبناء مجابه للكوارث

أنظر للملاحظات الارشادية:

يتم متييز مساحات ّ التعلم بحدود مرئية حمائية وإشارات واضحة.

البنى املادية املستعملة ألماكن التعلم مناسبة للموقع وتشمل مساحات مالئمة للصفوف، اإلدارة، ومرافق الترفيه والصرف الصحي

أنظر للملاحظات الارشادية:

تالقي مساحة الصف وترتيبات اجللوس معايير املساحة اخملصصة لكل متعلم ومعلم املتفق عليها من أجل الترويج لألساليب التشاركية واملقاربات املرتكزة على ّ املتعلم

أنظر للملاحظات الارشادية:

يشارك أعضاء اجملتمع، مبا في ذلك الشباب، في بناء وصيانة ّ البيئة التعلمية

أنظر للملاحظات الارشادية:

يتم تأمني كميات مناسبة من املياه السليمة ومرافق الصرف الصحي املناسبة للنظافة الشخصية واحلماية، مع األخذ بعني اإلعتبار اجلنس، العمر، واألشخاص ذوي اإلعاقات

أنظر للملاحظات الارشادية:

يتم الترويج للتعليم الصحي وتعليم النظافة الشخصية املرتكز على املهارات في ّ بيئة التعلم

أنظر للملاحظات الارشادية:

خدمات الصحة والتغذية املرتكزة على املدرسة موجودة ملعاجلة اجلوع واملعوقات األخرى للتعل ّ م الفعال والتنمية

أنظر للملاحظات الارشادية:

يتم ربط املدارس ومساحات ّ التعلم بخدمات حماية الطفل، والصحة، والتغذية، واخلدمات النفس-إجتماعية

أنظر للملاحظات الارشادية:

املالحظات اإلرشادية
1
املوقع

يجب بن ّ اء مرافق التعليم، أو إعادة بنائها أو تغيير مكانها إلى أماكن تروج للمساواة وللسالمة اجلسدية للمتعلمني، املعلمني، وسائر العاملني في التعليم. من املهم التفكير إذا كان سيتم إعادة إستخدام مواقع مرافق التعليم املوجودة َ من قبل حالة الطوارئ. إن إعادة بناء البنى املادية في أماكنها السابقة قد يؤدي إلى استمرار التمييز ضد مجموعات معيّنة ضمن اجملتمع أو قد تعرّض املتعلمني خلطر ٌ حصول كارثة طبيعية. إن التقييمات احلذرة للنزاعات وألخطار الكوارث هي أمر هام. يجب أن تشمل التقييمات إستشارات مع ممثلي السلطات الوطنية ومجموعة كبيرة من أعضاء اجملتمع، وخاصة اجملموعات الهشة. ميكنهم أن يقدموا معلومات قيّمة عن األماكن حيث ميكن بناء املرافق التعليمية. كذلك فإن التعاون مع القطاعات األخرى

العودة للاعلى
2
.الهيكل، والتصميم والبناء

من املهم أخذ العناصر التالية بعني اإلعتبار عند تصميم وبناء مرافق التعليم املؤقتة والدائمة.

  • اختيار موقع آمن: يجب تقييم السالمة البنيوية ملباني املدرسة املتضررة من قبل أخصائيني مؤهلني، وحتديد أولوية األبنية إلعادة اإلشغال، واإلصالح، والتحصني أو اإلستبدال، استناداً إلى احلاجة والكلفة.
  • تصميم وبناء شمولي ومجابه للكوارث: يجب تطبيق معايير القانون الدولي للتصميم والبناء للمدارس (أو القوانني احمللية عندما تكون ذات معايير أعلى) على أعمال البناء املؤقتة والدائمة. يجب تصميم وبناء مرافق املدرسة وصيانتها لتكون مجابهة لألخطار املعروفة والتهديدات مثل النار، العواصف، الهزات األرضية، واإلنزالقات األرضية. يجب على جهود إعادة البناء أن تضمن أن الذهاب إلى املدرسة لن يعرّض املتعلمني، املعلمني، أو سائر العاملني في التعليم ألخطار ميكن جتنبها؛ يجب على التصميم والبناء أن يضمنا اإلضاءة املناسبة، والتهوئة، والتدفئة (كما هو مناسب) للترويج للتعليم اجليد وبيئة ّ التعلم.
  • حتى لو كان من املمكن صيانة املبنى عبر السلطات احمللية واجملتمع احمللي بكلفة مقبولة: يجب استعمال املواد التي مت شراؤها محلياً واليد العاملة احمللية لبناء الهيكل كلما كان ذلك ممكناً. يجب اتخاذ خطوات لضمان أن ّ الهياكل فعالة من ناحية الكلفة وأن امليزات املادية (مثل األسطح واألرضيات)، متينة.
  • املوازنة املوجودة، احتمال اإلستخدام على املدى القصير والطويل، ومشاركة اجملتمعات ومخططي ومدراء التعليم

قد تكون البنى مؤقتة، أو نصف دائمة، أو دائمة، أو إضافات بنيوية، أو وحدات متنقلة. إن إشراك أعضاء مجموعات متأثرة بشكل مختلف بحالة الطوارئ في األنشطة املشتركة، مثل بناء وصيانة املدارس، قد يدعم التخفيف من النزاع

العودة للاعلى
3
األشخاص ذوي اإلعاقات

يجب األخذ بعني اإلعتبار حاجات الناس ذوي اإلعاقات اجلسدية والبصرية بعناية عند تصميم مرافق التعليم. يجب على املداخل واخملارج أن تستوعب الناس في الكراسي املتحركة أو الذين يستخدمون معدات للمساعدة احلركية. كذلك يجب على مساحة الصف واألثاث، ومرافق املياه والصرف الصحي، أن تلبّي حاجات األشخاص ذوي اإلعاقات. عند حتديد األماكن وإعادة بناء مرافق التعليم، ينصح بالتعاون على املستوى احمللي والوطني مع املنظمات التي متثّل األشخاص ذوي اإلعاقات اخملتلفة، وأهالي التالميذ ذوي اإلعاقات والشباب ذوي اإلعاقات.

العودة للاعلى
4
تصميم وصيانة مساحات التعلم

يجب على مرافق التعليم أن تصمم آخذة تصميم وصيانة مساحات التعل بعني اإلعتبار من يستعمل ّ مساحات التعلم، وكيف يستعملونها. يجب على املساحات أن تكون مناسبة للجنس، العمر، القدرة اجلسدية واإلعتبارات الثقافية لكل املستخدمني. يجب وضع معيار محلي واقعي للحجم األقصى للصف. ويجب ترك مساحة كافية، إذا أمكن، لصفوف إضافية إذا ازدادت نسبة اإلرتياد، لتمكني التخفيض التدريجي في إستخدام دوامات متعددة. يجب على املداخل واخملارج أن تتيح خروح التالميذ، املعلمني، وسائر العاملني في التعليم بسالمة في حالة اخلطر.

يجب تأمني الصيانة الدورية لهيكل املبنى، مبا في ذلك مرافق الصرف الصحي، واألثاث، مبا في ذلك الطاوالت، الكراسي، واأللواح. ميكن ألعضاء من اجملتمع وجلنة تعليم اجملتمع أن يساهموا في صيانة ّ مساحات التعلم عبر تقدمي اليد العاملة، الوقت، أو املواد

العودة للاعلى
5
مرافق الصرف الصحي

يجب توافر مرافق الصرف الصحي ضمن أو بالقرب من بيئة التعلم. التعاون مع قطاع املاء والصرف الصحي أمر هام لتحقيق ذلك. يشمل الصرف الصحي:

  • مرافق التخلص من النفايات الصلبة، مثل حاويات ومستوعبات النفايات؛
  • مرافق التصريف، مثل حفر التصريف وقنوات الصرف؛
  • املياه املناسبة للنظافة الشخصية وللمراحيض النظيفة.

يجب على مرافق الصرف الصحي أن تكون متاحة للوصول لألشخاص ذوي اإلعاقات ويجب أن حتافظ على اخلصوصية والكرامة والسالمة. يجب أن تقفل أبواب املراحيض من الداخل. من أجل منع التحرش اجلنسي واإلستغالل، يجب وجود مراحيض منفصلة للفتيان/الرجال، والفتيات/النساء في أماكن آمنة، مناسبة، وسهلة الوصول. تدعو املبادئ التوجيهية من مشروع اسفير إلى وجود مرحاض واحد لكل 30 فتاة ومرحاض واحد لكل 60 فتى. إذا لم يكن باإلمكان تأمني مراحيض منفصلة من البداية، ميكن اتخاذ التدابير لتفادي إستخدام الفتيات والفتيان للمراحيض في الوقت نفسه. إذا لم تكن املراحيض موجودة ضمن موقع التعلّم، ميكن حتديد املرافق اجملوارة ومراقبة إستخدام األطفال لها

يجب تأمني املواد الصحية والثياب املالئمة تقليدياً، إذا دعت الضرورة، للفتيات ّ املتعلمات ليتمكنوا من املشاركة بشكل كامل في التعلم.

العودة للاعلى
6
الترويج للنظافة الشخصية واملياه اآلمنة

يجب أن يكون لبيئات التعلم مصدر ماء آمن ويجب تأمني الصابون. ممارسات النظافة الشخصية، مثل غسل اليدين والوجه، يجب إدخالها كأنشطة يومية. تدعو املبادئ التوجيهية من مشروع اسفير للحد األدنى لكميات املياه في املدارس إلى توافر 3 ليترات من املياه في اليوم لكل تلميذ للشرب وغسل اليدين

العودة للاعلى
7
خدمات الصحة والتغذية املرتكزة على املدرسة

تقوم برامج الصحة والتغذية املرتكزة على املدرسة بربط التعليم مع املوارد األخرى في قطاعات الصحة، ّ التغذية، والصرف الصحي. إنها تعالج معوقات التعل ّ م وتروج للنمو الصحي. قد تشمل البرامج

  • برامج التغذية املدرسية ملواجهة إحتياجات اجلوع؛
  • التخلص من الديدان ملعاجلة اإللتهابات الطفيلية؛
  • برامج الوقاية من األمراض املعدية (مثل احلصبة واإلسهال وفيروس نقص املناعة البشرية واإليدز)؛
  • تأمني املغذيات الدقيقة التكميلية (مثل الفيتامني (أ) ، احلديد واليود).

يجب على البرامج أن تتبع مبادئ توجيهية معترف بها مثل املبادئ التوجيهية لبرنامج الغذاء العاملي حول التغذية املدرسية. من املهم التنسيق مع قطاعات الصحة والتغذية

العودة للاعلى
8
.إمكانية احلصول على اخلدمات احمللية واإلحاالت

ميكن للمعلمني وسائر العاملني في التعليم إستخدام اإلحاالت للخدمات احمللية لدعم وترويج الرفاه اجلسدي، النفس-إجتماعي، والعاطفي للمتعلمني. يجب أن يتم تدريبهم للتعرف على إشارات للمحن اجلسدية أو النفس-إجتماعية وقضايا احلماية األخرى، مثل األطفال الذين مت فصلهم عن عائالتهم. يجب عليهم مشاركة املعلومات حول التهديدات لرفاه املتعلمني مع الشركاء املناسبني من قطاعات اخلدمات األخرى

لضمان أن نظام اإلحالة يعمل بفعالية، يجب تأسيس روابط رسمية مع اخلدمات اخلارجية. قد تشمل اخلدمات اإلستشارة، اخلدمات النفس-إجتماعية والقانونية للناجني من العنف املبني على اجلنس والعنف اجلنسي، واخلدمات اإلجتماعية حلاالت اإلستغالل والتجاهل املشتبه بها. قد يحتاج األطفال الذين كانوا منتمني إلى مجموعات وقوات مسلحة إلى مساعدة في تتبع عائالتهم ولم شملهم

العودة للاعلى
مصادر مرتبطه