مقال صحفي

معلمون من أجل التغيير: دعم دور المعلمين التحويلي في سياق النزوح الجماعي

نشره
الشبكة المشتركة بين الوكالات للتعليم في حالات الطوارئ
Authored by
تيجيندرا فيرالي، ومي أبو مغلي، وإلاين شايس
منشور
Topic(s)
التهجير القسري
التهجير القسري - اللاجؤون
المعلمون

يتجسَّد انعدام الاستقرار السياسيمن خلال التعليم في السياقات المتأثرة بالنزوح الجماعي، والتهميش للمتعلمين اللاجئين، وقلة الموارد التعليمية وهذا يشملك المساحات التعليمية، ومناهج تعليمية ملائمة، وآليات اعتماد التعليم الذي تم خارج مؤسسات التعليم الرسمية. غالبًا ما يصبح المعلم في هذه الحالات أقوى مورد تعليمي للطالب وأكثرها إلهاما. تنشأ هذه الدراسة من دراسة نوعية حول كيفية استيعاب السوريين اللاجئين والمعلمين اللبنانيين لـ «التعليم المستقبلي» في سياق الأزمة الممتدة في لبنان. من خلال الاستمداد بمفهوم آرونويتز وجيرو للمثقفين التحويليين، نقدم الحجة أن التوجهات التحويلية للتطوير المهني باستطاعتها تمكين المعلمين للاستفادة من معرفتهم المحلية، والقدرات المهنية، والحس الابداعي لخلق مساحات يشعر فيها المتعلم بالسيطرة على حياته وتخيُّل مستقبل أفضل. نقترح نموذج تحويلي للتطوير المهني للمعلمي مبني على مساحة التعلم المثالية ويتم تصورها معلمين في سياق اللاجئين ولديهم كامل المعلومات حول بيئات التعلم القائمة. الهدف هو دعم المعلمين بقصد إعادة تشكيل البيئات التعليمية التي يعملون فيها بطرق أقرب لصورتهم المثالية المتخيلة. استخدام التقنيات الرقمية المتوفرة يمكِّن المعلمين من خلق مساحات يمكنهم من خلالها استخدام ممارسات تعليمية تحويلية قائمة بالفعل ومشاركتها، بالإضافة لتسهيل التغيير عن طريق تعاون ضخم مفتوح عبر الإنترنت.