مقال صحفي

دراسة إثبات المفهوم لبرنامج "لا أستطيع الانتظار للتعلم": برنامج تعليمي قائم على الألعاب الرقمية للأطفال خارج المدرسة في لبنان

إن تقييمات تدخّلات التكنولوجيا التعليمية (ed tech) في الأوضاع الإنسانية نادرة؛ ونحن نقدم دراسة إثبات المفهوم لبرنامج «لا أستطيع الانتظار للتعلم» (Can’t Wait to Learn)، وهو برنامج تعليمي قائم على الألعاب الرقمية يجمع بين تصميم تعليمي تجريبي نشط ومحتوى هادف وملائم للكفاءات وللسياق. لقد قمنا بتقييم جدوى استخدام هذا البرنامج لمعالجة الفجوة التعليمية الحالية في لبنان من خلال تنفيذ مكوّن الرياضيات الخاص بهذا البرنامج في فصول القراءة والكتابة والحساب الأساسية (n=30) للأطفال خارج المدرسة (n=390) الذين تتراوح أعمارهم بين 10-14 سنة. قمنا بتقدير التغيّرات في الكفاءة الحسابية والرفاهية النفسية والاجتماعية، كما قمنا بتنفيذ مناقشات جماعية مركّزة (n=16) ومقابلات مع مقدمي المعلومات الرئيسيين (n=19) مع الأطفال والميسّرين وأولياء الأمور والموظفين الشركاء وذلك  لفهم التجربة التي مرّوا بها والتأثير المُلاحظ وتحديات تنفيذ البرنامج. إن النتائج التي توصلنا إليها تدعم جدوى استخدام برامج التكنولوجيا التعليمية (ed tech) لتلبية احتياجات الأطفال خارج المدرسة، حيث شهدنا تحسّناً كبيراً في الحساب، في الأعراض النفسية وفي تقدير الذات، وكذلك في التجارب الإيجابية المتعلقة بالبرنامج وزيادة الحافز لدى الأطفال وسهولة التنفيذ بشكل عام. إنّ التحسينات التي نقترحها على تصميم اللعبة وعلى نموذج وطريقة تنفيذها، ستدعم التكييف المستمر للبرنامج وتنفيذه، وهذا بهدف زيادة الوصول إلى التعليم النوعي للأطفال الذين يعيشون في أوضاع إنسانية معينة، كما ستفيد النتائج التي توصلنا إليها الدراسات المستقبلية التي تسعى إلى تحديد فاعلية البرنامج بشكل قاطع.

DOI: https://doi.org/10.33682/8v7u-q7y3

معلومات عن المصدر

منشور

نشره

Journal on Education in Emergencies (JEiE)

ألّفه

جاسمين س. تيرنر، كارين طه، نسرين إبراهيم، كوين إ. نيجنهوجس، إياد حلاق، كيت رادفورد، هيستر ستوبيه ألبرتس، توماس دي هوب، مارك جيه دي جوردنز، وفيليسيتي ل. براون

الموضوعات

خارج المدرسه
الابتكار
التعليم عن بعد
البحث و الادله

المنطقه الجغرافيه التي تهمكم اوتعملون بها

لبنان